مدير الأمن اللبناني ينجو من تفجير انتحاري

2014 06 21
2014 06 21
50بيروت – صراحة نيوز – نجا مدير الأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم من حادث تفجير سيارة في منطقة صوفر التي تقع بين بيروت والبقاع وفق تصريح صحفي أدلى به ابراهيم للتلفزيون اللبناني .

وبحسب المعلومات الأولية فقد  انفجرت، هي من نوع “مورانو”، اشتبه بها في منطقة صوفر (التي تقع جغرافياً قبل نقطة ضهر البيدر للمتوجه من بيروت باتجاه البقاع) وعندما وصلت إلى الحاجز، قام السائق بتفجيرها، بعد أن طلب منه أحد عناصر الحاجز التوقف للتفتيش، بحسب ما أفاد المراسل. وأدى التفجير إلى مقتل شخص من قوات الأمن، واصابة 32 شخصاً بحسب الحصيلة الأولية للصليب الأحمر اللبناني، واحتراق أكثر من 4 سيارات بالكامل.

وقال اللواء ابراهيم  في التصريح التلفزيوني  أن الانفجار كان يستهدف موكبه التمويهي وأنه حصل بعد مرور السيارة التي كان يقودها بلحظات.

وعلى صعيد متصل أقدمت القوى الأمنية على إقفال العديد من الطرق في بيروت، وأفادت الوكالة الوطنية بأن القوى الأمنية أقفلت طرق عين التينة وبئر حسن والسفارة الكويتية والأونيسكو وطريقي المطار والمستشفى العسكري.

يأتي هذا بعد أن داهمت القوات الأمنية، شعبة المعلومات شقة مفروشة في فندق نابليون في شارع المقدسي في منطقة الحمرا وتم القاء القبض على 12 شخصاً قيل إنهم ينتمون إلى تنظيم إرهابي ومن جنسيات مختلفة. كما أفادت مصادر إلى أن المخطط كان يقضي بهجوم على مقر الـ UNESCO في بيروت، حيث تعقد حركة أمل التابعة لرئيس مجلس النواب نبيه بري مؤتمراً عاماً. كما أشارت بعض المعلومات إلى أن المخطط كان كبيراً ويقضي باستهداف عدد من المستشفيات في بيروت أيضاً.

يذكر أن طريق ضهر البيدر هو شريان أساسي في لبنان، وطريق دولي يربط بين بيروت ودمشق، وعادة ما يشهد يوم الجمعة حركة سير كثيفة، لاسيما مع انتهاء الأسبوع وصعود العديد من العائلات من بيروت باتجاه البقاع لقضاء عطلة الأسبوع.

49 51