مرشحون في أولى عمان يستخفون بالناخبين

2016 07 21
2016 07 22

2743901صراحة نيوز – بالرغم من وضوح اسس تشكيل القوائم الانتخابية توقع مراقبون ان يعمد المرشحون الذين يعتمدون على قوة المال الى تشكيل قوائم تضم مرشحين وهميين بهدف استقطاب الاصوات للقائمة ودعم المرشح الممول للحملة كما حصل في تشكيل بعض ما سمي بالقوائم الوطنية في الانتخابات الماضية .

فاسس تشكيل القوائم الانتخابية لا تنص على وجود رئيس للقائمة وان ترتيب الاعضاء فيها سيتم وفق الاحرف الابجدية غير أنه برزت في بعض الدوائر الانتخابية ظاهرة قيام مرشحين بالاعلان عن تشكيلهم  قوائم انتخابية وقيامهم بمفاوضة اشخاص بعينهم قادرين على استقطاب ناخبين من اجل دخولهم في القائمة مقابل مبلغ من المال قال مطلعون انها تتعدى مبلغ العشرة الاف دينار للشخص الواحد ووصلت في بعض الدوائر الى اكثر من ثلاثين الف دينار .

ونشرت بعض وسائل الاعلام بصورة ملفتة للنظر وبهدف الترويج لمرشح في الدائرة الاولى بمحافظة العاصمة تصريحات صحفية يشير فيها انه اقترب من تشكيل كتلته وانها تضم شخصيات سياسية واقتصادية من الوزن الثقيل وهو ما اثار حفيظة العديد من ناخبي الدائرة عن سر انظمام شخصيات لها حضور في الحياة العامة في قائمة شكلها رجل اعمال ما يوحي الى عقد صفقات ما بين هذه الشخصيات والمرشح الممول للحملة من اجل دعم فوزه حيث يرون استحالة فوز اكثر من مرشح من القائمة الواحدة .

وفي ذات السياق برز ناخبون يدعون الى عدم دعم مثل هذه الكتل والتي يفوح منها رائحة المال السياسي الذي تركز على شراء مرشحين فيما برز أخرون يدعون الى عدم التصويت للاشخاص الذين قبلوا لانفسهم ان يكونوا وقودا في كلتة لصالح شخص معين مقابل المال داعين الجهات الرقابية المختصة الى ان تشدد من اجراءات محاسبة من يستخدون المال كقوة في حملاتهم الانتخابية سواء لشراء مترشحين او ناخبين .