مشاجرة بين رئيس نادي «الصريح» وموظفين

2013 07 12
2013 07 12

122انتقد رئيس نادي الصريح عمر العجلوني الطريقة التي عومل بها اثناء زيارته الى مقر اتحاد كرة القدم امس.

العجلوني الذي توجه امس الى الاتحاد، دخل مشاجرة مع احد موظفي الاتحاد على خلفية رفض الاخير تسجيل لاعبين وقال لـ «الرأي»: ذهبت لتسجيل ثلاثة لاعبين وهم أسامة قاسم وعبدا لله العامرين وأيمن العيادات فأجابني احد الموظفين بالتوجه للتأكد من عدم وجود عقود احتراف للاعبين.

وتابع: لدى دخولي عند مسؤول ملفات لاعبي المحترفين رفض تسجيل اللاعبين وكتب فوق الطلب لا يجوز تسجيلهم قائلا «إني حر» فقمت بمراجعة أمين السر الذي لم يستطع حل المشكلة الأمر الذي أدى الى تلاسن مع فليح الدعجة ومأمون الدعجة الذي حاول ان يهاجمني جسديا.

العجلوني اعتبر إن هذا مخالفا للتعليمات والقانون وأضاف: كشف اللاعبين لدينا يتسع لثلاثين لاعب ولا زال هناك مجال لتسجيل اللاعبين فكيف يمنعني الاتحاد من ذلك.

وختم: سأتابع الموضوع الأحد وسأذهب للاتحاد لتسجيل اللاعبين بحماية جماهيرية.

وكان قد وصل للرأي نسخة عن كتاب موجه لسمو الامير علي بن الحسين رئيس الاتحاد من قبل نادي الصريح يوضح الملابسات التي تمت ويطلب بلقاء سموه.

من جانب اخر، طالب العجلوني اتحاد كرة القدم بإعطاء الاندية مهلة لتصويب أوضاعها خصوصا في ظل القرار الأخير بان يكون المدرب حاصلا على شهادة A في المجال التدريب.

العجلوني اعتبر القرار الذي يشمل كذلك رفض تعيين المدربين المساعدين الذين يحملون شهادة B وC، سيضر بمصالح الاندية التي سبق وان ابرمت عقوداً مع مدربيها، مشيرا الى ضرورة اعطاء الاندية مهلة بين الذهاب والإياب لتصويب الاوضاع وبما يتماشلى مع شروط الاتحاد.

وفي السياق ذاته، اعتبر رئيس نادي الشيخ حسين م. غيث الغزاوي، ايضاً أن هذه المطالب تدخلا في شؤون الفرق.

وأضاف: ما هو حال النادي الذي تعاقد مع مدرب ثم اختلف معه أو تم إنهاء الارتباط به في منتصف الموسم هل يتم منع النادي بحقه بالمشاركة.

وتابع: ما يحدث الان هو أزمة بين عدد من الأندية والاتحاد حول طرق تعيين المدربين مما يضطر الأندية للتعاقد مع أي مدرب حاصل على الشهادة A بطرق تحايلية ويكلف النادي مصاريف والتزامات أكثر.

واقترح عقد دورة توجيهية للمدربين المعتمدين لكل ناد بدلا من اشتراط الدورة A، وطالب بان ينسق الاتحاد مع الأندية قبل كل موسم لتحديد مسار الموسم الكروي دون حدوث أي مفاجآت.

الرأي