مصالحة في حادثة الاعتداء على عامل مصري بمطعم في العقبة

2015 10 05
2015 10 05

تنزيلصراحة نيوز – اكدت مصادر موثوقة ان مصالحة ستجري مساء اليوم في العقبة لطي حادثة الشجار الذي حصل في احد مطاعم العقبة شارك فيه اشقاء للنائب زيد الشوابكة والذين اعتدوا بالضرب على عامل مصري يعمل في احد المطاعم.

وقرر مدعي عام العقبة الافراج على المشتكى عليهم بسند الكفالة والذين تم توقيفهم فجر اليوم وفق بيان لوزارة الداخلية

وكان بيان لوزارة الداخلية قال ان قوات الامن القت القبض على جميع الاشخاص الذين اعتدوا على احد افراد العمالة الوافدة من جمهورية مصر العربية الشقيقة والذي يعمل في مدينة العقبة وتم احالتهم الى القضاء .

شدد البيان  على ان الدولة الاردنية بجميع اجهزتها ومؤسساتها لا تسمح بتجاوز القانون او التطاول عليه من اي جهة كانت، كونه المظلة التي تنطوي تحتها ويحتمي بها كل من يعيش على اراضي المملكة الاردنية الهاشمية.

واكد المصدر ان العلاقات المتينة والراسخة التي تربط الاردن ومصر قيادة وحكومة وشعبا عصية على كل اشكال ومحاولات النيل منها او التشويش عليها في مختلف الاوقات والظروف، مشددا على ان ارتكاب بعض التصرفات الفردية هنا وهناك تعبر عن اصحابها فقط ولا يمكن لها ان تنال من قوة العلاقات التي تجمع البلدين الشقيقين.

وشدد المصدر على ان علاقات الاخوة والصداقة المميزة التي تجمع قيادتي البلدين ووعي الشعبين الاردني والمصري الذين تجمعهما روابط الدم والتاريخ والدين والعروبة يحول دون التأثير على هذه الروابط باي حال من الاحوال، داعيا في الوقت نفسه جميع وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي الى ممارسة الدور الحقيقي المنوط بها والابتعاد عن كل اشكال التهويل والتأزيم الذي لا يلقى صداه الا لدى ضعاف النفوس وهم قلة.

واكد المصدر حرص الحكومة الاردنية على تقديم جميع سبل الرعاية والاهتمام للأشقاء المصريين المقيمين على ارض المملكة بين اخوانهم واشقائهم في الاردن، انسجاما مع المبادئ القومية الراسخة التي تؤمن بها المملكة وعادات وقيم واخلاق الشعب الاردني التي تدعو الى احترام الاشقاء والضيوف وتوفير جميع السبل اللازمة لحمايتهم والحفاظ عليهم طيلة فترة اقامتهم على ارض المملكة.

ونوه المصدر الى ان المملكة الاردنية الهاشمية دولة قانون ومؤسسات، وهي معرضة كغيرها من الدول الى حدوث بعض الحوادث التي حصلت ولا زالت تحصل في جميع دول العالم، ولكن هذه الحوادث تبقى في اطارها وحجمها الطبيعي وتتم معالجتها وفقا للقوانين السارية، ولا يمكن ان تتخطى ابعادها الحدود الطبيعية لعلاقات الدول وتبقى دائرة تأثيرها الضعيفة، علما بان وزارة الداخلية لم يسبق لها ان نشرت او اعلنت عن ارتكاب حوادث وجرائم كثيرة مخالفة للقانون رغم بشاعتها من قبل بعض افراد الجالية المصرية في الاردن وتمت معالجتها والتعامل معها وفقا للقانون وبقيت ضمن حجمها الطبيعي، كما لم تستغل من قبل وسائل الاعلام او مواقع التواصل الاجتماعي او اية جهات اخرى للإساءة لدولة مصر الشقيقة لا سمح الله.