مندوبا عن الملك، الأمير راشد يشارك في احتفال الذكرى 65 لتأسيس كلية دفاع الناتو

2016 10 14
2016 10 14

ww21qروما – صراحة نيوز – مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، شارك سمو الأمير راشد بن الحسن، في العاصمة الإيطالية روما، باحتفال كلية دفاع الناتو، بمناسبة الذكرى 65 لتأسيسها.

وتعتبر كلية الدفاع، التابعة لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، من أهم الكليات العسكرية الدولية، ويشارك في بعض دوراتها طلبة من الأردن، الذي يتمتع بموقع شراكة متقدم مع حلف الناتو، ويرتبط معه بعدد من الاتفاقيات.

وحضر سموه، اليوم الجمعة ضمن هذه المناسبة التي تتزامن أيضا مع الذكرى الخمسين لانتقال الكلية من باريس إلى روما، جلسة بعنوان “الشركاء في منطقة البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط”، بحضور قيادات ورؤساء وفود مشاركة من مختلف دول العالم.

وأعرب سمو الأمير راشد، خلال مداخلة له في الجلسة، عن سعادته بالمشاركة باحتفال ذكرى تأسيس الكلية، التي كان سموه شارك في سنوات سابقة ضمن أحد برامجها المشهود لها على مستوى العالم.

وأكد حرص الأردن، بقيادة جلالة الملك، على تعزيز العلاقات التي تربطه مع حلف الناتو، في إطار المسؤولية والشراكة في تعزيز السلم والأمن والاستقرار العالمي، ولا سيما وان الأردن سيفتتح في العام القادم مكتب تمثيل دائم له لدى الناتو.

وعرض سموه لمواقف الأردن حيال التحديات والأزمات الإقليمية والدولية، ودعم الجهود المبذولة للتوصل إلى حلول سياسية شاملة لها، والتخفيف من تداعياتها السياسية والاقتصادية والأمنية.

وتطرق سموه، في هذا الإطار، لتداعيات أزمة اللجوء السوري على الأردن، التي تعتبر واحدة من 6 دول تشكل مجموع اقتصاداتها أقل من 2 بالمائة من الاقتصاد العالمي، ومع ذلك تستضيف هذه الدول أكثر من 50 بالمائة من اللاجئين وطالبي اللجوء على مستوى العالم.

وأعاد سموه التأكيد على دعم الأردن لمساعي التوصل لحل سياسي شامل للأزمة السورية، ينهي دوامة العنف ويحد من معاناة الشعب السوري الشقيق ويوقف نزوحه خارج بلاده، فضلا عن أهمية إعادة الزخم للعملية السلمية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وإحياء المفاوضات التي تعالج جميع قضايا الوضع النهائي، وفق حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية.

كما شدد سموه على ضرورة تكثيف جهود محاربة الإرهاب وعصاباته الإرهابية، مشيرا إلى القدرات العسكرية والأمنية لحلف الناتو، التي من شأنها تعزيز جهود التحالف الدولي في التصدي لهذا الخطر، الذي بات يهدد الأمن والسلم العالميين.

والتقى سموه، على هامش مشاركته، بالأمين العام لحلف الناتو ينس شتولتنبرغ، حيث هنأه باحتفال كلية دفاع الناتو بمناسبة مرور 65 عاما على تأسيسها، بعدما أصبحت ذات مكانة مرموقة على مستوى العالم. كما تبادل سموه مع عدد من القيادات ورؤساء الوفود المشاركة في الاحتفال وجهات النظر حيال مختلف القضايا الراهنة.