هدايا للرئيس الأمريكي

2013 04 27
2014 12 14

كشف البيت الأبيض، الجمعة، عن مجموعة من الهدايا، أمطر بها قادة دول العائلة الأولى بالولايات المتحدة خلال زياراتهم لواشنطن في عام 2011.

وبحسب لائحة جرد البيت الأبيض، تفاوتت الهدايا بين دراجة مصنوعة من خشب البامبو، وأقنعة، وكحول، كان أغلاها ثمناً ما قدمه الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي وزوجته كارلا بروني، وهي عبارة حقائب فاخرة فاق ثمنها 10 ألف دولار، بجانب عدد آخر من الهدايا.

وعادة ما يتبادل الرؤوساء الأمريكيون مع قادة الدول الزائرين هدايا تذكارية، وهو تقليد دولي متبع، إلا أن القانون الأمريكي ينص على أن يحيل الرؤوساء أي هدايا تفوق قيمتها 350 دولار، إلى دائرة التسجيلات والأرشيف القومي.

وبررت “إدارة الخدمات العامة” الإجراء المتبع بأن “رفض الهدايا قد يؤدي لإحراج مقدمها والحكومة الأمريكية.”

وجاء في لائحة هدايا عام 2011، وهي المتوفرة حتى اللحظة، والتي كشف عنها الجمعة، سجادات قدمها لأوباما كل من الرئيسين الأفغاني والباكستاني، علاوة على لوحة فنية قدمها الرئيس البرازيلي وبلغ ثمنها 40 ألف دولار.

والهدية الوحيدة التي احتفظ بها أوباما لنفسه، هي كتاب بعنوان “جنكيز خان وصناعة العالم الحديث”، قُدم له من نظيره الرئيس المنغولي.

ولم ينس رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، حتى “الكلب الأول”، وقدم لـ”بو” دمية على شكل عظمة مغطاة بعلم المملكة المتحدة.