يحدث في جامعة البلقاء التطبيقية

2012 12 02
2012 12 02

كتبت رونزا ابو عميره يتم في هذه الايام في داخل الاروقة المغلقة في جامعة البلقاء التطبيقية، – وكما هو الحال في مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية في وطننا العزيز الأردن- العمل بسرية تامة وبعيداً عن عيون الموظفين اصحاب الشأن على صياغة ما يدعونه بأسس اعتماد المؤهل العلمي الجديد لعضو هيئة التدريس، حيث ان المستهدفين من هذه الاسس أعضاء هيئة التدريس من حملة شهادة البكالوريوس والماجستير اللذين لم يسعفهم القدر بالحصول عل بعثات دراسية على نفقة الجامعة، لكنهم كافحوا للحصلول على مؤهلات علمية على على نفقتهم الخاصة، وبهذا المجال يمكن الرجوع الى تجربة الجامعة في الانفاق على المبتعثين وفي نهاية المطاف لم يلتزموا  بفترة الالتزام المترتبة عليهم. ومن لم يكلف الجامعة اي نفقات ويريد البقاء فيها ليواصل رحلة العطاء يتم التضييق عليه. عندما نتحدث عن اعضاء هيئة التدريس فاننا نعني تلك الشريحة المحترمة  من مجتمعنا التي واصلت الليل بالنهار بالكد والتعب، من اجل الوصول الى مرتبة تؤهلهم الى ان يكونوا عنصرا فاعلا في بناء هذا المجتمع، من خلال تقديم العلم والمعرفة لابنائنا الطلبة في الكليات والمعاهد والجامعات المختلفة، فعضو هيئة التدريس باي جامعة، هو كل من تم تعينه لغايات التدريس على اختلاف الرتب الاكاديمية من المدرس المساعد وصولا الى الاستاذ. فكيف لنا ان نسمح لافراد كل ما نستطيع ان نقوله عنهم انهم اناس حاقدون على انفسهم اولاً وعلى التعليم العالي ثانيا بان يصولوا ويجولوا ويتحكموا بمصائر وأرزاق المئات من أبناء الوطن، وذلك من خلال السماح لهم بوضع ما يسمونه بأسس اعتماد المؤهل العلمي الجديد لعضو هيئة التدريس وما تحتويه هذه الأسس من بنود أقل ما يمكن القول عنها انها تستهدف النيل من كرامة الموظف وحقوقه . ففي البند الأول من هذه الاسس يشترط في اعتماد المؤهل العلمي ان يحقق عضو هيئة التدريس جميع الشروط المطلوبة لتعيين عضو هيئة التدريس. والسؤال هنا،ألم يعين هذا الشخص من قبل ، تبعا لبنود نفس النظام كعضو لهيئة التدريس؟ والخطير في الامر والذي اود التركيز عليه من هذه الاسس هو البند الاخير والذي يشترط على عضو هيئة التدريس الاستقالة من رتبته الحالية دون احتساب اي خبرات سابقة له لاي غرض بالجامعة، ومن ثم يعين محاضرا متفرغاً بالرتبة المطلوبة ، وهنا يجب علينا ان نسأل هذا المسؤول الاسئلة التالية: 1.    كيف لك ان تخالف المادة ( 17) من نظام الهيئة التدريسية والتي تقول بانه ” تعتبر مدة التجربة لعضو هيئة التدريس جزءاً من خدمته الفعلية في الجامعة ” ؟ 2.    كيف لك ان تعتدي على الحقوق المكتسبة لعضو هيئة التدريس من صندوق ادخار ومكافأة نهاية الخدمة والتامين الصحي ومقاعد ابناء العاملين وغيرها من الحقوق وانت بذلك تخالف الدستور الاردني باعتدائك على هذه الحقوق؟ 3.    كيف لك ان ترمي بسنوات الخدمة الفعلية لعضو هيئة التدريس في سلة المهملات وكأن هذا الشخص يعمل لديك بالتطوع  دون اي مقابل؟ 4.    كيف لك ان تفرض على عضو هيئة التدريس المثبت في الخدمة الدائمة ان يستقيل ومن ثم يعين كمحاضر متفرغ؟ وانا هنا اريد أن أقدم لكم تصورا للجواب الذي سوف نسمعه من قبل واضعي هذه الأسس، وهو أن الجامعة غير ملزمة على احتساب المؤهل العلمي لاحد ولكن اذا أراد عضو هيئة التدريس ذلك فعليه الامتثال لهذه الأسس التعجيزية. وأنا أقول هنا وأناشد رئيس الجامعة المحترم الاستاذ الدكتور نبيل الشواقفة بعدم اعتماد هذه الأسس لانها سوف تضر بشريحة واسعة من اعضاء هيئة التدريس ممن هم في طريقهم لاكمال مسيرتهم العلمية في سبيل خدمة وطننا الذي نحب.