أبوغزاله: التكنولوجيا حجر الزاوية للبنية الاقتصادية بالدولة

2016 05 15
2016 05 15

أبوغزاله: التكنولوجيا حجر الزاوية للبنية الاقتصادية بالدولةصراحة نيوز – أكد الدكتور طلال أبوغزالة ان تطور “تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات وتعزيز استخدامها يعتبر حجر الزاوية للبنية الاقتصادية في الدولة وأن تخلف الدول لم يعد الآن يقاس بالتخلف التكنولوجي الناتج عن وجود فجوات اقتصادية بل ترادف ذلك مع فجوات رقمية أو تخلف رقمي”.

واعتبر ابو غزالة في بيان لمجموعة طلال ابو غزالة اليوم الأحد، ان “التطور العاصف في العلوم والتكنولوجيا ينقل الدولة من اقتصاد المعلومات الى اقتصاد المعرفة، وأن إدراج مفهوم التكنولوجيا من أجل التنمية يكون من خلال استخدام الكمبيوتر والانترنت ونظم المعلومات وانترنت الاشياء وأجهزة الهاتف المحمول والوسائط المتعددة في التعليم والبحث والصحة والطاقة والنقل والحوكمة والادارة والتجارة والاقتصاد والصناعة والابداع وغيرها من المجالات الحيوية التي ترتبط بالنشاط الانساني والتي تسهم في مجملها في التقدم التقني والتطوير الاجتماعي”.

جاء ذلك خلال إدارة ابو غزالة لندوات نظمتها جامعة سيدة اللويزة في لبنان بعنوان “دور التكنولوجيا في بناء الدولة” ركز خلالها على دور التكنولوجيا في بناء الدولة وتقدمها وآليات استخدامها في القطاع الحكومي، ودور الحكومة في تطبيق التكنولوجيا في أعمالها، وآليات توفير الانتشار الواسع للإنترنت وتوفير الحماية في ذات الوقت.

وبين ان أهمية تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات تكمن في ارتباطها الوثيق بكل مجالات النشاط الانساني، لافتا إلى إيجابيات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في أنها وسيلة لتمكين الناس والمجتمعات من الاكتفاء الذاتي وتلبية احتياجاتهم الاساسية ومساعدة الناس في استخدام طاقتهم الكامنة بشكل كامل، مبينا أن “على الدول أن تكون على استعداد للإصلاح وإدخال التكنولوجيا في مختلف تعاملاتها مدركة في ذات الوقت أن عملياتها ستصبح أكثر كفاءة وشفافية”.

ولفت الى ان تطبيق التكنولوجيا في الدولة يحتاج الى استراتيجية إلكترونية شاملة لضمان وجود رؤية واضحة ومهمة للحكومة الإلكترونية، مشيرا إلى ضرورة اتصال الجهات الحكومية بأنظمة الحكومة لتكون عمليات الجهات الحكومية موحدة وأنظمتها شاملة تمكن المواطنين من أداء الأنشطة الحكومية على الانترنت، بطريقة بسيطة وسهلة، داعيا الى زيادة انتشار الإنترنت وأن يكون سريعا وآمنا وبأسعار معقولة، اضافة الى استضافة أنظمة الحكومة على تكنولوجيا الحوسبة السحابية كونها أكثر أمانا.