أبو أصفر .. لهذه الاسباب .. ارفع راسك انت اردني

2015 03 05
2015 03 05

10بقلم : هاني وليد أبو اصفر الملك وخلال دقائق قليلة وبخطاب واثق ومدروس ينم عن رؤيا ثاقبة وفهم واسع لما يدور بخلد وعقل شعبه الاردني استطاع ان يرسم صورة زاهية وملئة بالفخار والانفة والعزة والكبرياء “للاردني” .

في خضم الحياة السريعة والاحداث الجسيمة التي تدور من حول وطننا الاجمل كدنا ننسى او نتوه وكأننا في سفينة تخوض عباب البحر وتقاوم امواجه العاتية ، ما وصلنا اليه كدولة وشعب في هذه المرحلة الفارقة ، وكيف اصبحنا رقما صعبا رغم صغر مساحة الاردن وتواضع موارده المادية .

هو الاردن الذي عشق التحدي ونال من كل صعب وتجاوز كل المعيقات بفضل من الله وحكمة وحنكة قيادتنا الهاشمية التي وثقت على الدوام في الانسان الاردني وراهنت على صلابته وقدرته على مواجهة اقوى التحديات .

ارفع رأسك انت اردني لانك منذ فجر الامارة وانت تتحمل المسؤولية القومية لامتك العربية والاسلامية ونذرت نفسك جنديا في الجيش العربي وضحيت بالنفس والمال وشاركت اخوانك من فلسطين لقمة الخبز ودفئ المكان على ضيقه فاحتضنتهم اهلا واخوة

ارفع رأسك لانك استقبلت دائما بصدر رحب كل العرب الذين فروا من ديارهم الى عمان عاصمة العرب ورحبت بالعراقيين والسوريين والليبيين وكل اخ تعرضت بلده الى اذى وضنت باهلها فكان الاردن الحضن الدافئ لكل احرار العرب

يحق لك ايها الاردني ان تفتخر بأردنيتك كما قال سيد البلاد لانك وسعت للضيف بابك وكنت للضيف والشقيق خيمة احتضنت كل اوجاع العرب .

لنا الفخر ان نكون اردنيين وقائدنا ابو الحسين صاحب البصيرة والرؤيا الثاقبة ،والذي وضع الاردن في قمة القمم ، وبافعالك ايها الاردني ومشاركاتك الانسانية في كل بقاع الارض بجنود ابي الحسين حملت السلام لكل مكان وكنت مفخرة يتحدث عنها العالم على الدوام وحملت وسام الفخر والبطولة والشهامة وما نال من عزيمتك ولا لانت لك قناة في مواجهة الظروف الصعبة التي رتبها موقع الاردن الجغرافي والمحيط الملتهب.

ونعيد ما قاله جلالة الملك في خطابه الاخير للاردنيين ونجعله عنوان فخار لنا امام كل العالم فقد اختصر ما يجول بخاطرنا في كل حين :

* إرفع راسك بكل أردنية وأردني مثابر مؤمن بعمله، أميـنٍ على وطنه.

* إرفع راسك بعمّان، عاصمتك التي ضمت أبناء البلد الواحد، وجمعت أحرار العرب، فصارت موئلاً ومقصداً لكل العرب.

* إرفع راسك، فقد رفعت راية الأردن في كل محافظة ومدينة وقرية وبادية ومخيم، إحتضنت الملهوفين والمظلومين، وكانت الـحمى لهم، وشاركتهـم كـل ما لديها حين ضاقت عليهم أوطانهم، وتركوها رغماً عنهم.

* إرفع راسك، لأنك رفعت راية الأردن في ميادين العمل الإنساني في أرجاء العالم المنكوبة.

* إرفع راسك لأن في قلبك نسرٌ يا أيها الأردني الباسل، تتحمل المسؤولية، وتضحـي وقلبك دائماً على وطنك وأمتك.

* إرفع راسك، لأن في كل أسرة أردنية معاذ نفاخر به.

* إرفع راسك، لإن العالم كله يقف احتراماً لك فقد بنيت هذا البلد بيديك، وكتبت مجده وتاريـخه ليكون عنواناً ناصعاً لأمتنا، وليكون صرحاً في الإنجاز أمام العالم كله.