أبو أصفر يلتقي رئيس الحكومة ويعلن عن استثمارات بحجم 250 مليون دينار

2015 05 09
2015 05 09

11173409_354846051381505_7683673009588144311_nصراحة نيوز – عمان – اعلن رجل الاعمال الاردني هاني أبو اصفر مالك مجموعة أصفر القابضة ومقرها ماليزيا انه سيباشر خلال الايام القادمة اجراءات تسجيل وتأسيس أول شركة للمجموعة في الاردن تحت مسمى ( زيوت أصفر ) .

واضاف في تصريح صحفي في اعقاب لقاءه اليوم رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور في مكتبه بحضور رئيس سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور هاني الملقي انه لقي كل الدعم من رئيس الحكومة والذي قدر له هذا الاستثمار الوطني الذي يصل الى نحو 250 مليون دينار وينجز على ثلاثة مراحل أن من شأنه ان يسهم في انعاش الاقتصاد الوطني الى جانب توفير مئات فرص العمل للاردنيين .

وقال لقد لمست من رئيس الحكومة مدى حرص جلالة الملك عبد الله الثاني على تشجيع الاستثمار وجلب المستثمرين الى الاردن وتقديم التسهيلات الممكنة لهم وبخاصة رجال الاعمال الاردنيين وهو ما دفعني للقدوم وبحث مجالات الاستثمار التي نستطيعها .

واضاف ان رئيس حكومة متمكن اقتصاديا اضافة الى تمكنه سياسيا ولمست مدى حرصه على تذليل أية معيقات تواجه المستثمرين وقد سمعت منه ما يثلج الصدر وهو ما شجعني على مباشرة اجراءات تسجيل الشركة والبدء بتنفيذ المرحلة الأولى لافتا الى ان لقاء آخراً سيجمعه يوم الثلاثاء المقبل برئيس سلطة العقبة ومدير عام شركة تطوير العقبة لمناقشة كافة التفصيلات .

وبحسب أبو اصفر تتمثل المرحلة الأولى من استثمارات مجموعة اصفر القابضة على انشاء شركة اردنية متخصصة في الزيوت النباتية في مدينة العقبة وبرأس مال مليون دينار كنواة لمركز اقليمي لتخزين منتجات المجموعة من الزيوت ومشتقاتها ( المعبئه ) بقدرة اكثر من مئة الف طن شهريا والتي ستكون اكبر مستودعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال وشرق افريقيا والتي ستوفر ما بين 200 الى 300 فرصة عمل الى جانب دعم حركة النقل من العقبة الى الدول المجاورة .

واضاف ان المرحلة الثانية تتثمل بانشاء مصنع لانتاج و تعبئة الزيوت ومشتقاتها وبطاقه تشغيلية تصل الى مئة الف طن والذي من شأنه ان يضع الاردن في صدارة الدول المصدرة للزيوت النباتية ويسهم في تطوير البيئة التجارية وافادة الاردن من الخبرات الماليزية متوقعا ان يصبح الاردن مركزا اقليميا في مجال الزيوت النباتية يقصده المستوردين والتجار من دول الشرق الأوسط وافريقيا .

وعن المرحلة الثالثة قال أبو اصفر انها أهم مرحلة وتتمثل باجراء دراسات علمية لمدى نجاح زراعة النخيل في جنوب المملكة بالاستعانة بالخبرات الماليزية والذي من شأنه في حالة ثبوت نجاعة ذلك استصلاح عشرات الاف الدونمات المعطلة وغير المستغلة لافتا الى ان الماليزيين ادخلو زراعة النخيل الى بلادهم قبل 20 عاما واصبحت الان اكبر دولة في زراعة النخيل واستخراج الزيوت النباتية وتصديرها الى دول العالم .

وختم أبو صفر حديثه بالتأكيد على أن ميزة الامن والاستقرار الذي يحظى به الاردن وتفهم الادارات العليا لقيمة جلب الاستثمارات وبخاصة من قبل رجال الاعمال الاردنيين وما اتخذته الحكومة مؤخرا من تشريعات لتشجيع الاستثمار دفعه الى التفكير جديا باقامة استثمارات لمجوعة اصفر القابضة في الاردن .