أبو ركبه وأبو هويدي والشيخ يتغولون على السلطة التنفيذية

2013 04 11
2013 04 11

استهجن مواطنون تدخل النواب عدنان ابو ركبه وزكريا الشيخ ويوسف ابو هويدي في قضية اقدام احد الاشخاص على دهس 11 شرطيا أمام مجلس النواب يوم الاربعاء الماضي بتكفلهم بعدم تعرض المتهم للتعذييب في حال تسليم نفسه للجهات الأمنية .

ووصفوا تصرفاتهم بأنه اعتداء صارخ على السلطة القضائية المكلفة بمحاكمة المتهم حال ثبوت التهمة عليه وتغولا على السلطة التنفيذية المناط بها تطبيق الأنظمة والقوانين بجلبه وتقديمه للسلطة القضائية .

وكان النواب الثلاثة تكفلوا أمام عدد من ذوي المتهم ان لا يتعرض للتعذيب وان تجرى له محاكمة عادلة ان تم تسليمه للسلطات الأمنية حيث قام ذويه بتسليمه لمحكمة أمن الدولة يوم امس الثلاثاء حيث احاله مدير القضاء العسكري النائب القاضي العسكري العميد مهند حجازي المتهم المراعبة للقاضي العسكري علي المبيضين للمباشرة بالإجراءات القانونية بحقه.

وكان المتهم وفق بيان اصدره الأمن العام يوم الاربعاء من الاسبوع الماضي قام بمهاجمة 11 شرطيا بسيارته أمام بوابة مجلس النواب من بينهم مدير شرطة العاصمة العميد حمدي الحياري وتم اسعافهم الى المستشفى لتلقي العلاج المناسب وذلك خلال اعتصام نفذه السائقون العاملون على خط سفريات الأردن السعودية الاربعاء الماضي.