أبو رمان ينقذ أسرار الدولة (أوالعنوان الذي ترونه مناسبا)

2013 09 19
2014 12 14

280 كان للمداخلة التي قدمها النائب معتز ابو رمان، في جلسة النواب اليوم الاربعاء، تأثير على تصويت النواب لعدم إلغاء المركز الوطني لتكنولوجيا المعلومات ، حيث كانت معلومات اولية تشير الى ان النواب سيصوتون لالغاء المركز .

ابو رمان كشف في كلمته أن شركة متنفذة هي المسؤولة عن المعلومات لمؤسسات عامة في الدولة، تلك الشركة كانت تتقاضى مليونا ونصف المليون دينار سنويا، في حين انه عندما تولى المركز الوطني لتكنولوجيا المعلومات الامر تقاضى نصف مليون دينار، ما يعني ذلك توفير مليون دينار على الدولة.

وقال ابو رمان في مداخلته: كيف لنا ان نأتمن شركات خاصة على معلومات تتعلق بالامن الوطني والمعلومات الرسمية، وكيف تسمح الحكومة لنفسها ان تكون تلك المعلومات بيد شركة خاصة غالبا ما تسحب تفويض حماية اسرار الدولة؟!

وناشد النواب عدم التصويت لالغاء المركز الوطني لتكنولوجيا المعلومات لما له من أثر ايجابي في التوفير على خزينة الدولة من جهة، والمحافظة على سرية الامن القومي من جهة ثانية.

وأبدى النائب شديد استغرابه من الغاء مؤسسات ناجحة والابقاء على مؤسسات لم تجلب للدولة سوى الدمار.

وقالت مصادر ان أحد النواب الذين تربطه علاقة قوية متنفذة بمدير شركة الانترنت والتي كانت مهيمنة على الوضع، كان يحاول جاهدا ثني النواب عن قرار الابقاء على المركز الوطني لتكنولوجيا المعلومات ودفعهم للتصويت لالغائه لمصلحة شخصية ضيقة.

يشار الى ان النواب صوتوا للإبقاء على المركز الوطني لتكنولوجيا المعلومات في الجلسة، حيث طالب النواب بعدم الغائه لتقديمه نمواً متميزاً، وارتفاعا في إيراداته وبيعه خدمات تكنولوجية للقطاعين الخاص والعام، وعدم تلقي موظفيه أي امتيازات تستوجب هيكلته.

وقال مدير المستشفى الدكتور اسمير المشاقبة ان قسم الاسعاف والطورائ استقبل المتوفى والمصابين الثلاثة، مشيرا الى انه تم معالجتهم وتحويل مصاب الى مستشفى الامير هاشم لاصابته البليغة.