أذا كنت قائدا للدرك فأنت الأقرب لقلب الملك – عيسى محارب العجارمة

2013 12 30
2013 12 30

220تندرج هذه المقالة تحت باب أعادة التقييم والتثقيف للمواطن الأردني بتاريخه المجيد ضمن رؤية جديدة تعتمد على رفع الظلم والأذى الذي ألحقهما به ذوي القربى في مظلمة تاريخية مستمرة للفخذ الهاشمي من قبيلة قريش العربية وحتى زمان الناس هذا وتحديدا لقيادة الأردن الهاشمية الشجاعة .

ولكن قد يتساءل البعض ما علاقة هذه المقدمة الطللية الغزلية بآل البيت الكرام وقيادة قوات الدرك وأن كان التساؤل بريئا فأن البعض يقصده للتهكم والإساءة وهو يندرج ببند سؤال العارف ولكن لمزيد من التوضيح دعونا ندخل لموقع المديرية العامة لقوات الدرك والتي أطلق ببعد نظر استشرافي لعطوفة المدير الحالي لأهمية الإعلام الورقي والالكتروني ونعرف كل ما يدور في خلدنا عن هذه القوات الباسلة التي قدمت خلال إحداث معمعة رفع أسعار المحروقات الشهداء الخالدين في سجلات الشرف العسكري والجندية الأردنية الهاشمية .

نقل موقع الديوان الملكي العامر بفيديو على موقع اليوتيوب نشاطات جلالة الملك خلال الأسبوع الفائت حيث تضمن مشاركة جلالته لقوات الدرك نشاطها التدريبي من متابعته لتمرين تعبوي نفذته هذه القوات باحترافية عالية تدلل على مدى ما وصلت له من جاهزية قتالية متقدمة بعون الله .

وبنفس المقطع نشاهد جلالة الملك يستقبل شخصية خليجية بمكتبه العامر وهو يرتدي زي وبذلة (فوتيك)الدرك وكأنه لا يقدر على خلع لباس الميدان هذا العزير على قلب جلالته ولا يستمرئ لبس ربطات العنق و(الكرفتات) الذي يقيده بها البرتوكول الرسمي .

ولكن لماذا قائد الدرك يكون الأقرب لقلب الملك وليس غيره من القادة المغاوير من قادة الجيش والأجهزة الأمنية البواسل الغر الميامين المحجلين بالتوضؤ الأردني الهاشمي الطاهر حسب هوى قلبي أنا وليس هوى جلالة سيدنا فكلهم بالنسبة له رموش العين والحاجب .

أنا اعتقد بأن قوات الدرك ورغم قرب العهد نسبيا بإعادة تشكيلها في عهد جلالته وضمن رؤاه وبصيرته القيادية الملهمة تحتل في قلبه الكبير حيزا جليل القدر لأنها الأقرب عهدا بمداد دماء شهدائها من ضمن عديد القوات المسلحة الأردنية الهاشمية بمحرقة معركة رفع أسعار المحروقات ومن قدم الدماء الطاهرة أكثر من جنودها للقدس وفلسطين والعرب على امتداد هذا التاريخ المجيد للملكة الأردنية الهاشمية .

ولكن يبقى الدم الدركي المسفوح على بوابات الشهادة فواحا لأنه افتدى هذا الشعب بالمهج والأرواح من نار تلك الفتنة الدامية فجاء هذا المقال المعبر بكل تواضع عن مساهمة تلك الأرواح الزكية بإعادة كتابة التاريخ الهاشمي المجيد لوطننا وشعبنا وأمتينا العربية والإسلامية .

وفي الختام يشرفني القول لعطوفة قائد هذه القوات اللواء الركن احمد علي السويلميين أذا كنت قائدا للدرك فأنت الأقرب لقلب الملك

الله الوطن الملك