أزمة الميناء والتخبط الرسمي

2014 10 21
2014 10 21

16كتب عمر عياصرة مرة أخرى تتخبط الحكومة ممثلة بسلطة اقليم العقبة في ادارة ملف اضرابات ميناء الحاويات حيث كلفة تعنتهم تفوق بكثير مطالب العمال البسيطة. العمال اكثر مرونة بألف مرة من الدكتور كامل محادين الذي اتفق معهم في السابق وتراجع اليوم، وها هو يهدد ويفصل ويفكر بجلب عمالة اجنبية نكاية بالمضربين لا ضمن فكر اقتصادي.

مطالب العمال معقولة ولا تستحق كل هذا التعنت من المحادين، أما قصة جلب العمالة الاجنبية فهي مبكية مضحكة وتستحق أن يصرف عليها مزيد من التحليل.

ببساطة أقول لدولة الدكتور عبدالله النسور ورئيس سلطة العقبة الدكتور كامل محادين ان عملتنا الصعبة التي ستذهب مع العمالة الاجنبية هي عناد ومكابرة وتشكل مشكلة في النظر.

بحسبة وطنية بسيطة لو تمت الاستجابة لمطالب هؤلاء فإن الكلفة لذلك 10% من خسائر التعطل للتجار، ناهيك عن قصة العمالة الاجنبية التي تشكل استنزافا مستمرا لمواردنا.

ازمة ميناء الحاويات في العقبة تدار بعقل رسمي عنيد وثأري لا يستجيب للحد الادنى من المرونة والمصلحة العامة، وهنا تكمن اسباب التكرار المستمر للازمة دون مبرر او داع.

ازمة الميناء ستبقى حية ومتجددة ما بقيت العقلية الرسمية التي تديرها على ذات النهج الضيق اما اذا ما تم اعادة انتاج الحلول بشكل عادل فإننا سندفن الازمة ولن نراها مجددا، ولن يكون ذلك الا باعطاء العمال حدهم الادنى الذي يطالبون به.

أخبار البلد