أعيدوا لنا خدمة العلم

2016 11 18
2016 11 18

15027899_353301095062173_8097543962075783906_nرحم الله زمانا كنا نستمتع فيه برؤية العسكر النشامى .. ونتفاخر بهم .. زماناً نغني فيه للعسكر ، لبذلة الفوتيك ، ولوجوههم السمراء العابقة بالرجولة .

زماناً غير زماننا هذا الذي ازداد فيه حال ( بعض ) شبابنا و أولادنا سوءاً، هبوطاً، وفساداً ، سواء دراسياً ، اخلاقياً ، دينياً ، اجتماعياً ، وحتى صحياً .

حال شبابنا هذه الايام محزن جداً ، مبكي ، ويرثى له .

تحزن وانت تشاهدهم وهم يتمايلون ويتكسرون في مشيتهم ، وفي وقفتهم ، وخصرهم الساحل ، البعيد عن الرجولة . تحزن وانت تراهم لا يحترمون كبيراً، ولا يرحمون صغير .

تحزن وانت تراهم يلاحقون الفتيات بالأسواق ، على ابواب المدارس ، وبالطرقات .

تحزن وانت تراهم يتسكعون بالشوارع والمقاهي ليل نهار.

تحزن وانت تراهم بعيدون عن الدين ، والاخلاق ، والأهل .

تحزن وانت تراهم يتباهون ويتفاخرون بعمل كل ما هو مخالف ، ممنوع ، حرام ، وعيب ، لإثبات رجولتهم .

تحزن وانت تشاهدهم ، يصادقون المخدرات والمسكرات ويجعلوها رفيقتهم .

تحزن وانت تشاهدهم يستعرضون عضلاتهم في المشاجرات ، والعنف ، والعنصرية بالجامعات ، المدارس ، والحارات . تحزن وانت ترى طاقاتهم مهدورة بكل ما لا ينفع .

تحزن وانت تسأل نفسك عن مصير وطنك ، ومن سيحميه في قادم الايام .

هذه الايام صعبة وكالحة ، ومحيطنا ملتهب بالعنف والحروب ، ومن واجبنا، ومن أهم أولوياتنا ، الحفاظ على بلادنا وأهلها وأرضها ومؤسساتها وخيراتها .

ننادي ونطالب باجيال منتمية لدينها ولوطنها ولاهلها ، أجيال صلبة ، قوية ، متعلمة ، مثقفة ، محترمة ، ملتزمة ، ومنضبطة ، ستقود البلاد يوم ما .

الجيل الصالح المنتمي ، أصبح مطلباً اجتماعيا ووطنياً ، ولإيجاده لابد من تعاون الجميع ، الاهل ، المجتمع ، المدرسة ، الجامعة ، وجميع مؤسسات الدولة وعلى رأسها القوات المسلحة .. مصنع الرجال على مدى التاريخ ، درع الوطن ، رمز الانضباط والولاء والإنتماء والاعتماد على النفس .

وعسى قريباً ان نرى هؤلاء الشباب يؤدون خدمة العلم العسكرية ، ويلبسون فوتيك الرجال بكل فخر واعتزاز ، وقد لوّحت وجوههم السمراء ، شمس ميادين الشرف والرجولة .

ارجوكم اعيدوا لنا خدمة العلم … لنعيد لشبابنا روح الانتماء الى هذا الوطن .

عاكف الجلاد