أفعى تعيش مع عائلة كركية منذ ثلاثين عاما

2016 07 11
2016 07 12

افعى في مزرعة الحاج زكي الشمايلة الابراهيمي“تأكل وتشرب في هذه المزرعة لم تؤذنا ولم نؤذها” هي أول كلمات الحاج زكي الشمايلة الابراهيمي من بلدة العدنانية في محافظة الكرك وهو يتحدث عن الأفعى التي تعيش في مزرعته وبجوار بيته منذ عام 1986 .

الأفعى يتجاوز طولها المترين ونصف تعيش في المزرعة وتخدم نفسها بنفسها ولم تتعرض لأهل المنزل حتى اللحظة بسوء، حيث يقول الشمايلة إن الرفق بالحيوان يجعله رافضا لفكرة قتلها ،وأنها شريكة في الحياة على سطح هذا الكوكب وأن الله لم يخلقها لنقتلها وقد تكون هي غذاء لكائن آخر في وقت وزمان مختلف.

ويشير الشمايلة الى أن الافعى تتخذ من المزرعة مكانا للسكن وتتغذى على الطيور الصغيرة بالإضافة إلى أنها معمرة متوقعا أن يتجاوز عمرها حتى اليوم ثلاثين سنة وهي من الأعمار الطبيعية لبعض الأفاعي التي تسلم من الجوارح أو من أذى الإنسان لها.

وحول الخوف على رواد المزرعة من الأطفال والنساء بين الشمايلة أن هذه المخلوقات غير مؤذية ان لم تتعرض لها وهذا الكلام ناتج عن التجربة مع كثير من الحيوانات التي تأتي الى هذه المزرعة وبجوار البيت وأن دورة الحياة في الطبيعة هي التي تقرر البقاء والاستمرار.

وأشار الشمايلة الى أن الأفاعي كانت تعيش مع الناس في بيوت الطين ولم تتعرض لإنسان يحترمها ولا يؤذيها خاتما حديثه بأن يكون الإنسان أكثر رأفة بهذه المخلوقات الضعيفة مقارنة بقوة الإنسان.

وتذكر الدراسات العلمية أن الأفعى كغيرها من الكائنات الحية لها عمر محدد في العيش على الأرض، وفي العادة تعيش بين 10 – 25 عامًا، وهذا يتوقف على نوعها وعادةً ما تعيش أطول قد يصل إلى 35 و 40 عاما. بترا