أمسية للقاص هشام البستاني في الزرقاء

2016 10 11
2016 10 11

76b1e890b2865e3e9380fff66d41fcd2_e20309bf6e0fb11996519c71c1377956_9f80c079692f76fc02d0fa1124f653f6_Mالزرقاء- صراحة نيوز – نظم نادي أسرة القلم الثقافي في الزرقاء مساء أمس أمسية قصصية للكاتب هشام البستاني، وسط حضور جمع من الكتاب والمهتمين.

وقرأ البستاني خلال الأمسية التي أدارها الكاتب عبد الرحيم العدم مجموعة من القصص مثل: المدينة التي داخل صدري، يحدث بعد منتصف الليل، عذابات الحلاج، المحنة، وحافة النوم.

وقال البستاني ان الكتابة الفنية التي تحرص على توجيه القارىء والأخذ بيده الى مسار محدد المعالم وواضح جدا، تعتبر شكلا ديكتاتوريا من الكتابة القصصية، لافتا الى أهمية ترك مساحة للقارىء للتأمل والتفكير واشراكه بالعملية الابداعية.

وأشار الى ان الكتابة القصصية تعنى بالغوص في عمق لحظة محددة من الحياة وتفجير الزوايا المتعددة في تلك اللحظة ومحاولة لسحب القارىء الى داخل النص القصصي لتوليد المعاني والصور المتخيلة.

يشار الى ان القاص البستاني ولد عام 1975 في عمّان، ويعمل طبيبا للأسنان، وصدر له من المجموعات القصصية: عن الحب والموت، الفوضى الرتيبة للوجود، وأرى المعنى.