أهالي معان براء مما جرى
وفاة 3 اشخاص في مجزرة وقعت بجامعة الحسين

2013 04 29
2013 04 29

قضى ثلاثة اشخاص واصيب نحو 25 شخصا في مشاجرة عنيفة وقعت في جامعة الحسين بن طلال ؟

واندلعت المشاجرة خلال نشاط تقيمه الجامعة بين شباب من غير ابناء المدينة ما دفع رجال الدرك الى دخول الحرم الجامعية بناء على طلب رسمي من ادارتها للفصل بين المتشاجرين واسعاف المصابين . واضطرت قوات الدرك الى استخدام الغازل المسيل للدموع لحماية لدفع طلبة الجامعة من مغادرتها فيما سمع اطلاق عيارات نارية وأكد شهود عيان استخدام المتشاجرين الحجارة والأسلحة البيضاء .

وقال المركز الاعلامي في بيان له أن قوة الأمن العام  والدرك تمكنت بعد اخلاء الطلاب وتأمين نقلهم بواسطة مركبات وحافلات الى أماكن سكنهم من فرض الأمن في محيط الجامعه وضبط 22 شخص ممن اشتركوا بالمشاجرة وضبطت بحوزتهم عدد من الاسلحة النارية ، و تم فتح عدد من نقاط الغلق في كافة الشوارع المحيطة بالجامعة تحسباً لحدوث أي اشتباك جديد بين الأطراف .

وأكد المركز الاعلامي ان الاوضاع الامنية في الجامعه ومحيطها عادت للهدوء وبوشر التحقيق مع الأشخاص المضبوطين  للوقوف على ملابسات ما جرى داخل الجامعة   .

وعلى صعيد متصل أعلن وزير الداخلية حسين هزاع المجالي ان قوات الدرك تدخلت عند نحو الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم الاثنين بناء على طلب رئيس جامعة الحسين بن طلال في معان لفض مشاجرة وقعت بين فريقين من طلاب الجامعة استخدمت فيها الاسلحة النارية وراح ضحيتها ثلاثة اشخاص كما اصيب خمسة وعشرون اخرون.

وأضاف المجالي ان اطلاق النار في المشاجرة تم بعد ان شارك فيها عدد من الاشخاص بينهم احد اصحاب السوابق الذي سبق ان اطلق النار على مفرزة امنية.

وبين ان قوات الدرك استخدمت الغاز المسيل للدموع حيث فرقت المتشاجرين كما القت القبض على 22 مشتبها، ولا زال البحث جار عن الشخص الذي شارك في الجريمة والذي سبق ان اطلق النار على رجال الامن.

كما تم ضبط اربع قطع سلاح استخدمت في الجريمة اثنان منها اوتوماتيكيان.

واضاف المجالي ان قوات الدرك وبالتعاون مع الاجهزة المختصة في محافظة معان قامت باخلاء القتلى كما اخلت 13 مصابا الى مستشفى الملكة رانيا في وادي موسى وحالتهم متوسطة ما عدا واحد اصيب في طلقة في بطنه وادخل الى غرفة العمليات لاجراء جراحة عاجلة.

كما نقل 11 مصابا الى مستشفى معان وحالتهم بين حسنة ومتوسطة فيما نقل المصاب الاخير الى مستشفى البشير في عمان لسوء حالته الصحية.

وقال الوزير المجالي انه تم استعادة فرض الامن في الجامعة التي استغل المعتدون مناسبة اليوم المفتوح بمناسبة ذكرى تاسيسها للقيام بافعال سيئة ومجرمة لا تمثل اخلاق الاردنيين وعاداتهم ولا طلبة العلم.

واضاف ان قوات الدرك انسحبت بعد ذلك من حرم الجامعة لكنها فرضت طوقا امنيا حولها خشية تجدد اعمال العنف فيها.

واكد المجالي ان قوات الامن لا ترغب في دخول اي حرم جامعي ولا ان تتواجد في محيطه ولكنها ستتدخل في اي وقت لا يستطيع فيها الامن الجامعي وعندما تطلب الجامعة ذلك، حماية الطلبة من المجرمين .

وقال ان المتهمين سيحالون الى القضاء المختص بعد التحقيق معهم.