أورانج وإريكسون تستكملان بنجاح أول اختبار في العالم على شبكة نشطة للجيل الرابع

2015 01 14
2015 01 14

as22xصراحة نيوز – نجحت أورانج وإريكسون في استخدام سرعات تراوحت ما بين 3.4 و3.6 غيغاهرتز (3.5 غيغاهرتز)، لاختبار سرعات البيانات والتغطية وتقنية تجميع موجات الإرسال (FDD) على شبكة نشطة. وقد تم الحصول على موافقة هيئة تنظيم الاتصالات الفرنسية (ARCEP) لإجراء هذا الاختبار ما بين شهري أكتوبر ونوفمبر 2014 على شبكة أورانج في بوردو باستخدام حلول معدة للإطلاق التجاري طورتها إريكسون.

وتم تنفيذ المرحلة الأولى من الاختبار ضمن مختبرات أورانج في باريس، حيث شهدت بلوغ سرعة 300 ميغابت في الثانية باستخدام موجة 3.5 غيغاهرتز جرى جمعها مع موجة 2.6 غيغاهرتز، الأمر الذي أكد على إمكانيات تقنية تجميع الموجة 3.5 غيغاهرتز في تعزيز قدرة شبكات الاتصال المتحرك عريض النطاق. وجرى تنفيذ المرحلة الثانية على شبكة اتصال متحرك نشطة تابعة لشركة أورانج، وذلك باستخدام قواعد إرسال تعمل بتقنية تجميع الموجة 3.5 غيغاهرتز، طورتها إريكسون معدة للإطلاق التجاري.

كما جرى ضمن إطار التحضير للاختبار تثبيت هوائيات جديدة تدعم الموجة 3.5 غيغاهرتز في موقعين وسط مدينة بوردو. وقد تمت متابعة مجموعة من خدمات تدفق البيانات للسماح لفريق العمل بمراقبة أداء الشبكة بشكل مستمر ما بين محطة الإرسال ونموذج اختباري للهاتف المتحرك طوال فترة الاختبار. وتم قياس معايير استقبال البيانات التي جمعت أثناء الاختبار، قبل وبعد تجميع الموجات على حد سواء، حيث جرى تحقيق ذروة في السرعة بلغت 150 ميغابت في الثانية على مسافة وصلت إلى 700 متر على موجة 3.5 غيغاهرتز عند استخدمها منفردة، و300 ميغابت في الثانية عند جمعها مع موجة 2.6 غيغاهرتز.

تقنية تجميع الموجة 3.5 غيغاهرتز مناسبة لاستخدام خلايا الإرسال الكبيرة في المدن وقال آلان مالوبرتي، نائب الرئيس الأول لمختبرات الشبكات في شركة أورانج: “أظهر هذا الاختبار أنه يمكن استخدام موجة 3.5 غيغاهرتز بنجاح في مناطق المدينة وضواحيها، سواء بشكل منفرد أو عبر جمعها مع موجة أخرى لتقديم خدمات الاتصال المتحرك عريض النطاق المتطورة باستخدام تقنية التجميع بهدف تحقيق سرعات عالية في نقل البيانات لتعزيز تجربة المستخدم”.

من جهة أخرى، فقد وفر هذا المشروع منصة مناسبة لتطوير الخبرات والمعارف الهامة حول الطرق الأمثل التي يمكن اعتمادها لتعزيز أداء الشبكات متعددة الموجات في المستقبل وخفض تكاليفها. ويمكن القول أن إحدى أبرز نتائج هذا الاختبار تمثلت في التأكد من أنه يمكن استخدام الشبكات الحالية لخلايا الإرسال الكبيرة العاملة بموجة 3.5 غيغاهرتز. يذكر أن التجارب في بوردو شهدت استخدام نفس الشبكة لموجتي 1800 ميغاهيرتز و2.6 غيغاهيرتز.

من جانبه، قال توماس نورين، نائب الرئيس ورئيس وحدة إدارة منتجات الإرسال في إريكسون “أظهر هذا الاختبار أيضاً أن خلايا الإرسال الكبيرة العاملة بموجة 3.5 غيغاهرتز مناسبة لإحراز مزايا هامة تضمن للشركات تلبية احتياجات المستهلكين المستقبلية”.

كما ساهمت نتائج هذا الاختبار الناجح في التأكيد أن تقنية تجميع الموجات تقدم حل واعد لتسخير موجة 3.5 غيغاهرتز بهدف مساعدة شركات الاتصال المتحرك النقال على تعزيز مزايا شبكاتها ورفدها بقدرات إضافية لدعم الخدمات والتطبيقات المتقدمة في أوروبا.