أوسمة ملكية بمناسبة ذكرى الاستقلال

2014 05 25
2014 05 25
1عمان – صراحة نيوز – أنعم جلالة الملك عبدالله الثاني خلال حفل عيد الاستقلال في قصر رغدان العامر اليوم الاحد، على عدد من المؤسسات الوطنية وكوكبة من رواد العطاء والانجاز بأوسمة ملكية تقديرا لجهودهم التي بذلوها في بناء الأردن وتعزيز مسيرته.

ويأتي هذا التكريم الملكي الذي يعد عرفا سنويا بمناسبة الاحتفال بعيد الاستقلال، تقديرا لتلك المؤسسات وانجازاتها، ولابناء وبنات الوطن في مختلف القطاعات سواء أكانوا داخل الخدمة الرسمية أم كانوا خارجها.

واعتلى المكرمون منصة التكريم الملكي في الحفل الذي حضرته، جلالة الملكة رانيا العبدالله، وسمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، وعدد من أصحاب السمو الأمراء، وكبار المسؤولين المدنيين والعسكريين، وعدد من المدعوين.

فقد انعم جلالته على الدكتور عبدالله النسور رئيس الوزراء بوسام النهضة العالي الشأن من الدرجة الأولى تقديرا لجهوده الكبيرة في الخدمة العامة في مختلف المواقع التي تولاها.

وانعم جلالته على جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا بوسام الاستقلال من الدرجة الاولى، تسلمته سمو الأميرة سمية بنت الحسن المعظمة، تقديرا للمستوى المتقدم الذي حققته الجامعة على مستوى الاردن والمنطقة منذ تأسيسها عام 1991، ومساهمتها المستمرة في بناء قطاعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والاعمال وطرح تخصصات فريدة من نوعها، وتميزها في المجالات العلمية والبحثية، وترسيخ الابداع والابتكار لدى الطلبة، ورفد السوق المحلي والإقليمي والعالمي بكفاءات علمية وتقنية عالية المستوى.

كما أنعم جلالة الملك على المؤسسة العامة للغذاء والدواء بوسام الاستقلال من الدرجة الاولى، تسلمه الدكتور هايل عبيدات، تقديرا لدورها وجهدها الدؤوب وإسهاماتها في الحفاظ على سلامة غذاء ودواء المواطن وجودته وفاعليته ومأمونيته وفق افضل الممارسات وأنظمة الرقابة العالمية، بما يعزز الصحة العامة وثقة المستهلك، والمساهمة في تخفيض الفاتورة العلاجية وأسعار الأدوية، ودورها في زيادة وعي المواطنين بالتداول السليم للغذاء والدواء.

وأنعم جلالته على المركز الوطني لحقوق الانسان بوسام الاستقلال من الدرجة الاولى، تسلمه الدكتور محمد عدنان البخيت، تقديرا للجهود التي يقوم بها المركز في حماية حقوق المواطنين وفق افضل الممارسات والمعايير الدولية، وترسيخ مبادئ حقوق الانسان ونشر ثقافتها ومراقبة اوضاعها، وتقديم المشورة والمساعدة القانونية لمحتاجيها، ولدوره في تعزيز النهج الديمقراطي في المملكة وضمان التعددية السياسية واحترام سيادة القانون، مما اكسبه سمعة ومصداقية على المستوى المحلي والاقليمي والدولي.

كما أنعم جلالة الملك على فضيلة الشيخ “محمد أمين” فهيم زيد الكيلاني بوسام الاستقلال من الدرجة الاولى، تقديرا لجهوده المخلصة وعطائه المتميز ودوره البارز في خدمة قضايا الدين والوعظ والإرشاد لمدة تجاوزت الـ(45) عاما، وخدمته الطويلة في مجال الإفتاء وتعليم علوم القران وأحكامه، وتدريس اللغة العربية.

وأنعم جلالته على الأب نبيل ذيب السليمان حداد بوسام الاستقلال من الدرجة الاولى، تقديرا جهوده المتميزة والموصولة في المساهمة في نشر رسالة المحبة والسلام وترسيخ أسس التعايش والحوار بين الأديان والحضارات، حيث ساهم مركز التعايش الديني الذي أسسه في اطلاق العديد من المبادرات التي تصب في هذا المجال.

كما أنعم جلالة الملك على الاستاذ الدكتور يوسف حسن سلامة الغوانمة بوسام الحسين للعطاء المميز من الدرجة الاولى، تقديرا لعطائه العلمي والأكاديمي المتميز على مدى سنوات طويلة، ولجهوده المخلصة في إثراء الحركة الثقافية والفكرية في الأردن خصوصا وأنه يعد واحدا من أبرز المؤرخين لتاريخ الأردن وبلاد الشام عبر قائمة طويلة من مؤلفات صيغت بمنهجية رصينة لتكون معلما على طريق الاجيال القادمة، كما قام بتأليف العديد من الكتب في التاريخ السياسي والحضاري وعن مدينتي عمان والقدس، واعد دراسات لعدد من القضايا الوطنية والقومية.

وأنعم جلالة الملك على الاستاذ الدكتور أيمن عدنان سالم المعايطة بوسام الحسين للعطاء المميز من الدرجة الاولى، تقديرا لجهوده وعطائه الاكاديمي المتميز واسهاماته النوعية في ميادين البحث العلمي، وخصوصا في مجال أبحاث الطاقة البديلة، وله العديد من براءات الاختراع في مجال الطاقة، وحصل على العديد من الجوائز المحلية والعالمية، ونشر العديد من الكتب والأبحاث العلمية في مجال تخصصه.

كما أنعم جلالته على السيدة فاطمة عبد الكريم محمد الحمود بوسام الحسين للعطاء المميز من الدرجة الاولى، تقديرا لجهودها وعطائها المتميز في العمل الاجتماعي والإنساني، واسهاماتها في مجال تمكين المرأة وتعزيز دورها في مسيرة التنمية، خلال فترة عملها التي تجاوزت الأربعين عاما، في وزارة التنمية الاجتماعية (سابقا)، وحاليا في مكتب جلالة الملكة رانيا العبدالله.

وأنعم جلالة الملك على السيد طه صبيح سليمان الخوالدة بوسام الحسين للعطاء المميز من الدرجة الثانية، تقديرا للجهود المخلصة التي بذلها خلال مسيرته الوظيفية المتميزة الممتدة منذ ما يزيد على 40 عاما، في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وسلطة المياه والشركة الاردنية للتسويق وتصميم المنتجات الزراعية.

كما أنعم جلالته على الآنسة حنان محمد سليمان النعيمات بوسام الحسين للعطاء المميز من الدرجة الثانية، تقديرا لجهودها المتميزة وعملها الدؤوب في خدمة القطاع الشبابي في المملكة، ولكفاءتها الإدارية ودورها في تأهيل وتدريب وبناء القيادات الشبابية الفاعلة في المعسكرات والمراكز الشبابية، وكذلك لدورها في خدمة المجتمعات المحلية من خلال عضويتها في المجالس البلدية والمجالس التنفيذية.

وأنعم جلالة الملك على الدكتورة فريال حسن حسين صالح بوسام الحسين للعطاء المميز من الدرجة الثانية، تقديرا لجهودها وعطائها المتميز في العمل الاجتماعي والتنموي، ودورها الريادي في تمكين المرأة وتفعيل دورها في تنمية المجتمعات المحلية، حيث عملت لأكثر من 34 عاما في هذا المجال منها 32 عاماً في مراكز الانماء الاجتماعي، وكذلك مشاركتها في نشر المعرفة والثقافة من خلال تأليف العديد من الكتب حول تنمية المجتمعات الريفية والمرأة.

كما أنعم جلالته على السيد سعد مأمون يونس السيلاوي بوسام الحسين للعطاء المميز من الدرجة الثانية، تقديرا لعطائه المخلص وجهوده المتميزة التي بذلها خلال مسيرته الصحفية والإعلامية والتفاني في خدمة قضايا الوطن والمواطن والقضايا العربية بكل كفاءة ومهنية وموضوعية وحرفية عالية، وذلك خلال عمله لسنوات طويلة في عدد من الصحف والقنوات الفضائية.

وأنعم جلالة الملك على الدكتورة رنا باسم “محمد ربحي” الدجاني بوسام الحسين للعطاء المميز من الدرجة الثانية، تقديرا لجهودها المتميزة في نشر المعرفة والتشجيع على القراءة في المجتمعات المحلية، من خلال إنشاء اكثر من (325) مكتبة في مختلف مناطق المملكة، وكذلك تدريب أكثر من (730) سيدة على القراءة، وتشجيعهن المستمر على لعب دور فاعل في المجتمع.

كما أنعم جلالته على السيدة عائدة ” محمد حبيب” “علي صلاح الدين” الشيشاني بوسام الحسين للعطاء المميز من الدرجة الثانية، تقديرا لجهودها المخلصة في خدمة المجتمع المحلي وتمثيل الأردن في المحافل الدولية، والخدمات المتفانية التي تقدمها لذوي الاعاقة في مختلف مناطق المملكة لمدة تجاوزت الـ (30) عاما، وعملها التطوعي في كثير من المراكز والجمعيات المتخصصة لذوي الاعاقة، ودورها البنّاء في دمج الاطفال والشباب من ذوي الاعاقة في المجتمع والمدارس.

وأنعم جلالة الملك على الحاج ابراهيم عبد النبي عبد الرحمن الحناقطة بوسام الحسين للعطاء المميز من الدرجة الثانية، تقديرا لجهوده المتميزة وعطائه المستمر في خدمة المجتمع المحلي في محافظة الطفيلة، حيث أسس مجلس اعمار الطفيلة الذي لعب دورا بارزا في تنمية المحافظة، ولجهوده الخيرية في تقديم المساعدات الانسانية للفقراء والمحتاجين وتحسين ظروفهم، تعزيزا لمبدأ الشعور بالمسؤولية والتكافل الاجتماعي.

كما أنعم جلالته على السيد خليف عقله سويلم الرحيبه بوسام الحسين للعطاء المميز من الدرجة الثانية، تقديرا لجهوده المخلصة وعطائه المتميز الذي بذله خلال مسيرته الوظيفية، والتي امتدت لاكثر من (52) عاما في القوات المسلحة والديوان الملكي الهاشمي، تميز فيها بالقدرة والدقة في الاداء، ولدوره الكبير في متابعة وتنفيذ المبادرات الملكية في مختلف مناطق المملكة.

8 9 10