أول برنامج علمي في صناعة المؤتمرات في جامعة ام القرى

2014 04 24
2014 12 14

LOGO-FINAL-1صراحة نيوز – انطلقت في جامعة أم القرى الدورات وورش العمل التدريبية التمهيدية الخاصة بصناعة المؤتمرات والتي تستمر لمدة ثلاث أيام بتنظيم من جامعة أم القرى، وبالتعاون مع بيت الخبرة “الصورة الذهنية”, ضمن مشروع فعاليات برنامج المحاكاة (صناعة المؤتمرات: تدريب وممارسة وعلاقات عامة).

وأشار المشرف العام على البرنامج د.أسامه غازي المدني أستاذ الإعلام الجديد بالجامعة، والرئيس التنفيذي لبيت الخبرة “الصورة الذهنية ” أن برنامج الدورات وورش العمل التدريبية التي يشارك فيها 35 متدربا من مختلف طلاب الجامعه، يهدف إلى تعريف المشاركين بمفهوم وأهمية وأنواع المؤتمرات ودورها فى عالمنا المعاصر، وتزويدهم بالأساليب العلمية والعملية الحديثة، المعمول بها في تنظيم وإدارة المؤتمرات والمعارض، كما يهدف إلى تنمية عدد من المهارات والقدرات لدى المتدربين كالتخطيط وإدارة فرق العمل ومهارة التعامل مع الإعلام والمراسم والبرتوكول ومهارة كتابة وتحرير الخبر الصحفي وتغطية الأحداث والفعاليات بنجاح.

وأوضح د. المدني المشرف العام على البرنامج أن فعاليات البرنامج تشتمل على مجموعة مميزة متكاملة من الدورات وورش عمل تفاعليه  تشمل  مهارات ضرورية وأساسية في صناعة المؤتمرات والعلاقات العامة والمراسم والإتيكيت، حيث من المقرر أن تنظم ورشة عمل “المدخل الابداعي في تنظيم وإدارة المؤتمرات” يقدمها د / أحمد حمدي شورة توفيق الخبير الاستراتيجي وأستاذ التنمية والتخطيط المشارك وورشة عمل « مهارات في تصميم مطبوعات العلاقات العامة»، وورشة عمل “فن التغطية الإعلامية للفعاليات” بالإضافة الى ورشة عمل بعنوان ” أحدث الاستراتيجيات الحديثة في العلاقات العامة والمراسم”.

وأضاف د.المدني  أن أهمية انعقاد هذا البرنامج العلمي في صناعة المؤتمرات – الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة- بعنوان ” ينبع بعد صدور قرار مجلس الوزراء الموقر بالموافقة على تحويل اللجنة الدائمة للمعارض والمؤتمرات إلى برنامج وطني باسم «البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات» والذي يمثل انطلاقة جديداً لأحد أهم المسارات الاقتصادية الواعدة، ويتوقع أن يكون له كبير الأثر على تنمية اقتصادات المناطق، وتوفير العديد من الفرص الوظيفية للمواطنين. وبالتالي يأتي إطلاق هذا البرنامج تفعيلاً لدور الجامعة في تلبية متطلبات سوق العمل والمساعدة في خلق فرص عمل في قطاع حيوي وهام.