أول صلاة في مسجد الشيخ زايد بالعقبة

2014 10 04
2014 10 04
52

العقبة – صراحة نيوز – ماجد القرعان –  أدى المئات من المواطنين صلاة يوم الجمعة في مسجد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لأول مرة بعد ان استكمل انجازه .

وفي خطبة الجمعة  اشاد الشيخ سليمان بلبل بالعلاقات التاريخية المتجذرة بين الامارات العربية والمملكة الاردنية الهاشمية التي ارساها المغفور اليهما بإذن الله الملك الحسين بن طلال وسمو الشيخ زايد طيب الله ثراهما وعززها من بعدهما جلالة الملك عبد الله الثاني وأخوه سمو الشيخ خليفة بن زايد .

ووصف الشيخ بلبل بناء المسجد الذي تميز بتصميم معماري يشابه تصميم جامعة الشيخ زايد الكبير في امارة ابو ظبي والذي انجزته شركة المعبر في العقبة بأنه يأتي ضمن ثمار العلاقات الوطيدة بين الدولتين .

وياتي انجازه ضمن مشروع مرسى زايد ويقع شمال المشروع، مطلاً على خليج العقبة في البحر الأحمر.

وشارك المصلين صلاتهم بالمسجد مدير عام شركة المعبر/ الاردن المهندس عماد الكيلاني وإدارة الشركة وعدد كبير من مختلف فئات المجتمع في العقبة.

وحرصت ادارة شركة ” المعبر ” التي احالت البناء على احدى كبرى شركات المقاولات في المملكة ” المؤسسة المركزية للمقاولات ” بأن يتم البناء بتصميم يماثل تصميم جامع الشيخ زايد الكبير في إمارة ابو ظبي .

وبحسب الكيلاني فإن تصميم المسجد مستوحى من تصميم جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي، وتحيط به حدائق على الطراز الإسلامي، وتضمّ أنواعاً مختلفة من النباتات والزهور والأشجار التي تناسب بيئة العقبة وطبيعتها المناخية.

واقيم المسجد على مساحة 3890 مترا مربعا ويتسع لـ2000 مصلٍ، إضافة الى 1000 مصلٍ آخرين في الرواق الخارجي، ويتكون من ثلاثة طوابق يضم طابق التسوية قاعة لتحفيظ القرآن والطابق الأرضي قاعة للصلاة الرئيسية الخاصة بالرجال، والطابق الأول، مصلى للنساء، وتبلغ مساحة مواقف السيارات الخاصة بالمسجد 3200 متر مربع، تتسع لـ200 سيارة، واستُخدم في بنائه حجر (القدس) المورّد، وله مئذنتان بارتفاع 42 و28 مترا.

ويشتمل على مرافق صحية خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة، ومصعد خارجي لغايات نقلهم من ساحات المسجد إلى مواقف السيارات، وطُبقت في تنفيذ المداخل والأرصفة مواصفات تضمن سهولة حركتهم.

وأشار الكيلاني الى السير في مشروع مرسى زايد وفق المخططات المعدة ووفق المواعيد الزمنية التي وضعت في خطة الشركة الاستراتيجية للانجاز، معتبرا مسجد الشيخ زايد احد المعالم الرئيسة في المشروع الذي تبلغ كلفة إنجازه في جميع مراحله حوالي عشرة مليارات دولار، ويوفر حوالي 16 ألف وظيفة.