أين بوتين ؟

2015 03 16
2015 03 16

13صراحة نيوز – وكالات – تزايدت حالة الجدل حول العالم بسبب تقارير مختلفة حول تدهور صحة الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، بعد اختفائه عن الأنظار لمدة 9 أيام.

وقالت صحيفة «ديلى ميل» البريطانية، الاحد، إن هناك شائعات حول حدوث انقلاب فى «موسكو»، تسبب فى تحييد الرئيس الروسى عن الحكم، مؤكدة أنه لا يزال على قيد الحياة.

وذكرت صحيفة «الديلي ميل» البريطانية، أن جايدار جمال رئيس اللجنة الإسلامية الروسية الموالي للكرملين، أكد أن نيكولاي باتروشيف رئيس مكتب الأمن الفيدرالي السابق في روسيا ربما يكون هو قائد الانقلاب العسكري غير المعلن ،الذي أدى إلى تجريد بوتين من صلاحيات منصب الرئيس.

مشيرة إلى عدم ظهور «بوتين» علناً أمام العامة منذ 9 أيام، وكذلك وجود قافلة شاحنات أمام الكرملين غذّت شائعات رحيل الرئيس.

وفي سياق أجواء الشائعات المحمومة، تشهد موسكو تعزيزات أمنية غير مسبوقة مما أدى إلى تغذية الشائعات عن انقلاب عسكري، ويشير بعض المراقبين إلى ارتباط هذه التعزيزات برحيل الرئيس الروسي.

أضاف «جايدار جمال» أن بوتين ربما يخضع للإقامة الجبرية بقرار من قادة الانقلاب، في حين أن نشر صور لبوتين وهو يؤدي مهام عمله خلال الأيام الماضية، يمثل محاولة لكسب الوقت من جانب قادة الانقلاب، إذ أن بورتاشيف التقى مع الزعيم الشيشاني رمضان قادروف في الحادي عشر من مارس الجاري، ونجح في ضمه إلى جانبه، وكشف جمال عن زيارة قام بها باتروشيف إلى الولايات المتحدة مؤخرا.

وزاد من حدة الشائعات تأجيل زيارة «بوتين»، المقررة 12 و13 مارس، إلى كازاخستان، وكذلك عدم إقامة حفل توقيع اتفاقية تعاون مع جمهورية أوستيا الجنوبية كانت مقررة بحضور «بوتين» فى الفترة نفسها، رغم وجود تقارير بأن عدم الاتفاق على كل بنود الاتفاقية قد يكون وراء ذلك، ومنح عدم ظهور «بوتين» لمدة أسبوع، منذ 5 وحتى 13 مارس، الفرصة لانتشار الشائعات، حيث نقلت وكالة «رويترز» البريطانية، عن مصدر حكومى فى كازاخستان، قوله: «يبدو أن بوتين سقط مريضاً»، لكن الكرملين نفى الأمر.

وكذّبت قناة «روسيا اليوم» أنباء مرض الرئيس الروسى، وأذاعت لقطات ومقطع فيديو يظهر «بوتين» خلال اجتماعه مع فياتشيسلاف ليبيديف، رئيس المحكمة العليا، وذكرت شبكة «فوكس نيوز» الأمريكية أن هناك حقيقة خيفة وراء شائعات مرض «بوتين»، مشيرة إلى أن ذلك يمثل حقيقة مرعبة للدولة الروسية بأكملها، وأشارت الشبكة الأمريكية إلى أنه «رغم أن الشائعة قد لا تكون صحيحة، فإن ذلك لا يعنى أنها لن تكون ذات قيمة»، مشيرة إلى أن المسئول عنها يريد نقل رسالة إلى الشعب الروسى مفادها: «ماذا لو أصبح بوتين عاجزاً عن الحكم؟».

* وتطرقت صحيفة «انترناشيونال بيزنيس تايمز» إلى شائعات اختفاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لأكثر من أسبوع، قائلة “إن هذا الغياب الغريب أثار شائعات حول مرض بوتين أو حدوث انقلاب عليه، أو توفي أو ذهب لزيارة معشوقته”.

حيث نقلت الصحيفة عن رئيس اللجنة الإسلامية التابع للكرملين قوله “رئيس جهاز الأمن الفيدرالي السابق نيكولاي باتروشيف، قام بانقلاب في موسكو”.

وأشارت الصحيفة إلى أن تقارير إعلامية زعمت “أن عدة دبابات شوهدت خارج الكرملين بعد انقطاع التيار الكهربائي لمدة ثلاث ساعات”.

*

أما شبكة رويترز للأنباء فنقلت في تقريرها الذي حمل عنوان : الكرملين يرفض التعقيب على أنباء عن غياب بوتين عن موسكو: رفض المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف التعقيب على نبأ أوردته القناة الإخبارية المستقلة (دوزد) يوم الأحد يفيد بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غائب عن موسكو منذ بضعة أيام.

وكان بوتين الذي لم ير في العلن أو بث تلفزيوني حي منذ أكثر من أسبوع قد أجل اجتماعا مقررا مع زعيمي قازاخستان وروسيا البيضاء الأسبوع الماضي.

وقالت مصادر لقناة دوزد إن الرئيس كان في مقر إقامته على بحيرة فالداي في إقليم نوفجورود. ورفض بيسكوف التعقيب حينما سألته قناة دوزد.

وقال مسؤول في حكومة قازاخستان طالبا ألا ينشر اسمه لرويترز إنه من المحتمل أن بوتين ألغى القمة مع زعيمي قازاخستان وروسيا البيضاء لاعتلال صحته. وأكد بيسكوف في حديثه لرويترز يوم الخميس أن الرئيس البالغ من العمر 62 عاما بصحة جيدة.

وكان سكوت بوتين في السبعة الأيام الماضية أثار تكهنات محمومة بشأن كل شيء من حالته الصحية إلى قبضته على السلطة وما إذا كان قد ذهب إلى سويسرا ليحضر ولادة صديقته.

ونفى الكرملين الشائعات.

وقال الكرملين في بيان يوم الجمعة إنه من المقرر أن يعقد بوتين اجتماعا مع رئيس قازاخستان ألمظ بك أتامباييف في سان بطرسبرج في 16 من مارس آذار.

ومن ناحية أخرى قال بوتين في تصريحات مسجلة إن حياة الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش كانت في خطر نتيجة “للثورة” التي اندلعت للاستيلاء على السلطة في كييف.

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء عن بوتين قوله في التصريحات التي تناولت ضم روسيا لشبه جزيرة القرم “بالنسبة لنا أصبح من الواضح وتلقينا معلومات بأنه كانت هناك خطط ليس فقط لاعتقاله وانما تصفيته جسديا من جانب من قاموا بهذا الانقلاب.”

ونقلت انترفاكس عن بوتين قوله إن إنقاذ حياة يانوكوفيتش وأسرته كان “عملا صالحا”.