إخوان اربد يطالبون بني ارشيد بالاعتذار

2014 05 18
2014 05 18

16صراحة نيوز – علمت صراحة نيوز ان قيادات اخوانية من فرع اربد طالبت نائب المراقب العام للجمعة زكي بني ارشيد بالاعتذار في وسائل الاعلام التي كتب بها وتهجم على قيادات اربد متهما اياهم بانهم عملاء ينفذون أجندات خارجية .

جاء ذلك خلال اجتماع المكتب التنفيذي للهيئات الادارية لجماعة الإخوان المسلمين الذي عقد يوم الاربعاء الماضي بحضور المراقب العام همام سعيد ونائبه زكي بني ارشيد ونحو 250 قياديا في الجماعة .

واضاف قياديون من فرع اربد خلال اللقاء مدافعين عن الاجتماع الذي تداعو لعقده في اربد في وقت سابق انه كان لتدراس الأزمة التي تمر بها الجماعة في اعقاب محاكمة قياديين على خلفية مبادرة زمزم والذي دعو خلاله الى عقد مؤتمر داخلي لمناقشة مجريات ما حصل على اسس مؤسسية مؤكدين انهم احرص على سلامة الجماعة من نائب المراقب العام بني ارشيد .

ووصف عدد من الحضور اللقاء بأنه كان صاخبا وتم تبادل الاتهامات بصورة لم يسبق لها مثيل وصلت الى حد قيام احد القيادات الشابة بتوجيه نقد مباشر الى القيادة الحالية للجماعة التي بحسبه تقاد من قبل ” أولاد ”  فيما قال اشار آخرون الى ان المراقب العام ونائبه قادا الجماعة الى مربع الفشل وكانا سببا في اثارة الاختلاف الداخلي وذهاب ريح الجماعة على حد قولهم مؤكدين انهما ساهما باشعال النار لتصفيات داخلية لم يشهدوها عبر تاريخها .

وفيما  أشار قياديون الى ان الجماعة ليست بخير وان عددا كبيرا غير راضين عن الاداء العام للمكتب  اشار آخرون الى وجود تنظيم داخل تنظيم وان للتنظيم الدخيل قيادة ويعقدون اجتمعات ويصدرون قرارات في محاضر جلسات وهو الذي يدير الجماعة من الخلف وما زال وهو ايضا سبب كل البلاء الذي ألم بالجماعة .

على صعيد متصل وصف مراقبون ان ما تشهده الجماعة هو عصف ذهني ووراءه قيادات تقليدية تهدف الى استعطاف الكوادر لتقف ضد حالة الانقسام والتشتت الذي باتت تشهد الجماعة في اعقاب قرار محكمتها فصل عدد من القياديين على خلفية مبادرة تقع في باب الاجتهاد والرأي الآخر الذي اعتبره قياديون مسيطرون على الجماعة تجاوزا على ارادتهم ومنهجيتهم في قيادة الجماعة .