إخوان همام وإخوان ذنيبات وتنظيمهم الدولي

2015 03 08
2015 03 08

1صراحة نيوز – كشف طارق أبو السعد، القيادي السابق بجماعة الإخوان المسلمين، الخبير في شؤون الحركات الإسلامية، عن أن التنظيم الدولي للجماعة عقد اجتماعا عاجلا يوم الخميس الماضي في لندن، درس فيه التطور الأخير الذي شهدته الجماعة في الأردن، والخطوات التي سيتخذها حال حدوث انفصال حقيقي للجماعة في الأردن عن التنظيم الدولي للإخوان.

وأضاف أبو السعد، في تصريحات خاصة نشرتها يومية العرب اليوم الاحد ، ان قيادات التنظيم الدولي للإخوان تواصلوا مع همام سعيد، المراقب العام الحالي لإخوان الأردن، وطالبوه بضرورة السيطرة على محاولات قيادات مبادرة زمزم الانفصال عن الجماعة الأم في مصر.

وأشار الخبير فى شؤون الحركات الإسلامية إلى أن جماعة الإخوان تبحث الآن عن دولة جديدة حال الانفصال الفعلي لإخوان الأردن، موضحا أنهم اتفقوا على أن تكون ماليزيا مركزا بديلا للإخوان إذا انفصل إخوان الأردن عن مصر.

وفي السياق ذاته تسعى هيئة حكماء من داخل “اخوان همام” لاستثمار كل لحظة للوصول الى “كلمة سواء” لحل الازمة، من خلال بوابة حل القيادة الحالية للاخوان بقيادة سعيد والمكتب التنفيذي ومجلس الشورى وكل المراكز القيادية لمصلحة قيادة جديدة ينصح بان يتولاها القيادي المخضرم عبداللطيف عربيات مراقبا عاما للاخوان واستباق انتخابات 2016 لانتخاب المراقب العام، وتشكيل مكتب تنفيذي ومجلس شورى توافقي من تياري الحمائم والصقور.

غير ان “اخوان الذنيبات” يرون بان القطار سار وان من يريد الركوب فيه من”اخوان همام” يمكنه ذلك، وانهم يمثلون القيادة القانونية والشرعية وان القيادة السابقة ستصطدم بجسم قانوني خلال ايام وسيكون مصير من ينتحل اسم الجماعة” جماعة الاخوان المسلمين/الاردن” تطبيق القانون. وتشير مصادر الى نية الحكومة اعادة جمعية المركز الاسلامي الخيرية التي تعتبر الذراع الاقتصادية والاجتماعية والبنك المالي للجماعة لـ”جماعة الذنيبات”. بعد ان تقدم الاخير بطلب اعادتها لحضن الاخوان بعد ان تم تصويب اوضاعها القانونية.

وفيما يتعلق بحزب جبهة العمل الاسلامي حسب مصدر قيادي فيه يرى ان الحزب يتبع لجماعة الاخوان المسلمين وهو ذراعها السياسية “اخوان همام” ولا يعترف معظم قياداته “باخوان الذنيبات” وهو اشكال يضع بكل ثقله على الذنيبات بضرورة تخيير الحزب وقيادته واعضائه بالانضواء تحت لوائه الجديد وعدم الاعتراف بشرعية القيادة والجماعة في العبدلي.

ولم يخف الذنيبات في المؤتمر الصحافي امس الاول سعيهم لترخيص حزب سياسي إسلامي يمثل توجهات الجمعية في الساحة الأردنية وذلك في حال الإنتهاء من الأمور الإدارية الخاصة بجمعية الإخوان المسلمين.(عن العرب اليوم – فتحي خطاب وسامي المحاسنة)