إدارة أوباما تشاور الكونغرس بشأن ضرب سوريا

2013 08 31
2013 08 31

937 يعقد مسؤولون كبار في إدارة الرئيس الأميركي، باراك أوباما، سلسلة من الاجتماعات، خلال الساعات المقبلة، مع أعضاء الحزبين الديمقراطي والجمهوري بمجلس الشيوخ، للتباحث حول خطة الولايات المتحدة لتوجيه ضربة عسكرية إلى سوريا. وقال مسؤول في البيت البيض لشبكة السي ان ان اليوم السبت، إن الاجتماعات العلنية التي من المقرر أن تجري عبر دوائر الفيديو المغلقة بعد ظهر السبتبالتوقيت المحلي، سيتم خلالها مواصلة التباحث حول استخدام الحكومة السورية الأسلحة الكيميائية، في “الغوطة الشرقية” بريف دمشق، في 21 آب الحالي . وأشار المتحدث إلى أن الاجتماعات سيشارك فيها كل من مستشارة الرئيس للأمن القومي، سوزان رايس، ووزيري الخارجية جون كيري، والدفاع تشاك هاغل، ونائب رئيس الأركان المشتركة الأدميرال جيمس وينفليد، إضافة إلى مدير الاستخبارات الوطنية جيمس كلابر. وكان الرئيس أوباما أكد، في وقت سابق من اليوم السبت، إن الجيش وطاقمه الأمني ينظران في “طائفة واسعة من الخيارات”، إلا أنه أكد أن أي من تلك الخيارات لا تنطوي على إرسال قوات إلى سوريا، أو القيام بحملة عسكرية طويلة المدى.