إستفزاز ُقبيل الافطار

2013 07 29
2013 07 30

2

المكان

العبدلي / مقابل سوق المؤسسة الاستهلاكية المدنية التي تقع بمحاذاة المستشفى الاسلامي

الساعة 8 ر 7 مساء يوم الاحد الموافق 29 / 7 / 2013

الشارع الرئيسي هادىء لدرجة كبيرة وشبه خالي من المركبات وعلى يمين الشارع باتجاه وزارة الداخلية يقف نحو عشر سيارات ترجل اصحابها للتسوق من سوبر ماركت كبير وثلاثة رقباء سير في الموقع واحدهم يحرر مخالفات للمركبات المتوقفه .

WP_20130729_004

المشهد الأول

حضر كاتب المشاهد ورأى رقيب السير يخالف المركبات المصطفة على يمين الشارع فتقدم منه وقال له اقترب موعد الافطار والتوقف هكذا لم يعطل سير فلا داعي لتحرير المخالفات

رقيب السير : انت شو بتشتغل وشو دخلك

كاتب المشهد تراجع الى الخلف واخرج هاتفه النقال وحاول الاتصال بدائرة السير المركزية عن طريق الرقم 196 ولم يتوفق بالوصول اليهم وهنا بدا بتصوير المشهد وهو مستمر بمحاولاته الاتصال بدائرة السير المركزية ولم يفلح بالوصول اليهم

تقدم الثلاثة رقباء من كاتب المشهد وسأله احدهم … لماذا صورتنا

كاتب المشهد … اقوم بواجبي كما تقومون بواجبكم فكصحفي وجدت ما يستحق ان انقله بأمانة

رقيب السير … انت تعلم ان التصوير ممنوع قبل ان تحصل على تصريح رسمي …اعطني هويتك

رقيب آخر تسائل وقد اطلق ضحكة عالية …هل صورتني …يا ريت تكبرها عشان ابروزها

الرقيب الأول … اطلبه سيارة النجدة لازم يتوقفله اكمن يوم ما يتعلم لغيرها

كاتب المشهد …. لن تستطيع استفزازي تفضل هويتي

2

المشهد الثاني

تراجع كاتب المشهد مرة ثانية للخلف وما زال يحاول الاتصال بدائرة السير المركزية ولما سمع الكلام الأخير طلب من مأمور مقسم الأمن العام ان يحوله الى مكتب عطوفة مدير الأمن العام

كاتب المشهد للرقيب الذي رد عليه … لدي ملاحظة اتمنى ان تصل الى عطوفة الباشا

الرقيب … لحظة احولك على كبير المناوبيين

كبير المناوبين … مساء الخير مين معي

كاتب المشهد يعرف بنفسه بأنه الصحفي فلان ولديه ملاحظة يود ان يوصلها لعطوفة الباشا

3

المشهد الثالث

في هذه اللحظة حضرت سيارة نجدة وترجل منها ضابط برتبة ملازم أول وثلاثة افراد آخرين ليصبح مجموع الحضور مع رقباء السير سبعة اشخاص

وبعد ان تحدثوا جانبا تقدم الضابط من كاتب المشهد الذي ما زال يتحدث مع كبير المناوبين مؤكدا ان ما لمسه وشاهده من رقباء السير يستوجب التقييم من قبل ضابط كبير .

وفي الاثناء قال الضابط لكاتب المشهد وهو يتحدث مع الطرف الآخر … بدك تحكي معنا والا لاء فرد عليه انتظر حتى انهي المكالمة معي كبير المناوبيين

لم يعجب الضابط رد كاتب المشهد فنظر الى زملائه وطلب منهم مغادرة المكان وهو ما حصل وكانت الساعة بحدود السابعة والنصف حيث غادروا المكان وبقيت الهوية الشخصية للصحفي مع رقيب السير

استمر كاتب المشهد بالحديث مع كبير المناوبين الذي اكد بانه سيرسل ضابطا الى الموقع ليقف على مجريات ما حدث

المشهد انتهى لانه حان وقت الافطار لترفع الستارة

1