إستمرار انغلاق الطرق الفرعية في القادسية وضانا بسبب الثلوج

2013 01 13
2013 01 13

شكا سواح ومواطنون من بلدة القادسية (جنوب بصيرا11 كم ) من إستمرار إنغلاق الطرق الفرعية في البلدة وطريق قرية ضانا السياحية، بالرغم من مرور أربعة أيام على انتهاء المنخفض الجوي. وقالت السائحة الفرنسية كرستين إنها وأصدقاء لها، مشوا على الأقدام إنطلاقا من ضانا باتجاه القادسية بمسافة تزيد على (3 كم ) في طريق جبلية وظروف جوية صعبة، لعدم فتح طريق قرية ضانا السياحية, بهدف التوجه الى المطار والعودة الى وطنها. وقال المواطن رسمي الخصبة ان80 بالمئة من الطرق الفرعية في القادسية ما زالت مغلقة، وهذا أدى الى زيادة العبء على المواطن الذي يريد ان يحضر لأطفاله المشتقات النفطية للتدفئة، في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها المواطن في القادسية لارتفاع الثلج حيث زادت سماكته عن المتر في الشارع العام وبعض المناطق تجاوزت سماكته عن المتر ونصف المتر. وبين رئيس لجنة بلدية القادسية المهندس باسم الخوالده أن فتح الطرق الفرعية هو من مسؤولية البلدية وانه تم إستئجار جرافة واحدة لفتح الشوارع الداخلية وان البلدية تبحث عن إستئجار جرافة أخرى للمساعدة في فتح الشوارع. من جهته، قال متصرف لواء بصيرا عارف كريشان، ان مسؤولية فتح الطرق الفرعية هي على البلدية ولكن وزير الأشغال العامة أعطى تعليماته لمدير أشغال الطفيلة بأن تساعد آليات الأشغال البلديات في فتح الشوارع. وعن تأخر فتح الشوارع الفرعية قال أن البلدية لا تستطيع فتح الشوارع في يوم وليلة في ظل وجود جرافة واحدة فقط، وسماكة الثلوج التي زادت عن المتر. من جهة اخرى، شارك فريق هيئة شباب كلنا الأردن في الطفيلة، رجال الدفاع المدني واجهزة البلديات والاشغال العامة والقوات المسلحة الأردنية في مساعدة المواطنين خلال العاصفة الثلجية التي شهدتها المحافظة ولواء بصيرا خلال الاربعة الايام الماضية. وقال منسق الهيئة في الطفيلة محمد العمريين، ان هذه المشاركة من فريق المتطوعين لرجال الدفاع المدني والأجهزة الحكومية الأخرى لمواجهة العاصفة الثلجية، هو الإيمان بان المسؤولية مشتركة وواجب وطني يجب على الجميع الوقوف لجانب المواطنين والمحتاجين لمساعدتهم في هذه العاصفة الطارئة التي يمر بها الوطن. وقال المتطوع عامر النعانعه لقد قمت مع زملاء آخرين منذ اليوم الاول من العاصفة الثلجية بمرافقة سيارات الإسعاف التابعة للدفاع المدني لإرشادهم على الشوارع التي اختفت معالمها نتيجة لتراكم الثلوج لإسعاف المواطنين الذين تقطعت بهم السبل لإيصالهم الى بيوتهم سالمين، وإرشاد رجال الدفاع المدني على بيوت المواطنين الذين بحاجة لنقلهم للمستشفى لغسيل الكلى والعلاج. واشار عثمان السعودي إلى انه تم تشكيل فريق من الشباب في لواء بصيرا وتم تشكيل غرفة عمليات صغيرة، لتلبية نداء أي مواطن عالق، بالتنسيق مع الأجهزة الحكومية الأخرى، حيث كان هناك دور كبير للاجهزة الامنية والحكومة المحلية بتامين المواطنين الذين تقطعت بهم السبل بمساعدة شباب الهيئة.