إسرائيل تفجر منازل فلسطينيين بالقدس وتقتل 2 بالضفة

2015 10 06
2015 10 06
Israeli border policemen detain a Palestinian protester during clashes in Shuafat, an Arab suburb of Jerusalem October 5, 2015. A Palestinian teenager was killed on Monday in a clash with Israeli soldiers near the West Bank town of Bethlehem, a Palestinian hospital source said. Violence in the Israeli-occupied West Bank and Jerusalem has intensified in the past few weeks and the teenager's reported death was the latest in a series of incidents that has raised fears of wider escalation. REUTERS/Ammar Awad

صراحة نيوز – أقدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على تنفيذ ما قررته في جلسة طارئة عقدها المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر “الكابينت”، وفرضت التهجير الجماعي على عائلات 3 فلسطينيين نفذوا هجمات في القدس، في قرية جبل المكبر وحي الثوري ببلدة سلوان.

ونقلت وكالات الانباء بأن قوات الاحتلال قامت بإغلاق غرفة معتز حجازي بالباطون ضمن منزل عائلته في حي الثوري ببلدة سلوان، وخلال ذلك احتجزت أفراد العائلة وأبعدتهم عن محيط المنزل، وما تزال القوات تتواجد بداخله وفي محيطه وتمنع الأهالي من الدخول إليه.

كما قامت قوات الاحتلال باقتحام قرية جبل المكبر، وتوجهت فرقة من القوات وخبراء المتفجرات إلى منزل محمد جعابيص، فيما اقتحمت فرقة أخرى منزل غسان أبو جمل.

كذلم اشارت الى ان  القوات الإسرائيلية زرعت المتفجرات في أنحاء المنزلين قبل تفجيرهما، حيث ألحق التفجير أضراراً بالمنازل المجاورة.

وكان المجلس الوزاري الإسرائيلي المعروف بـ “الكابينت” قد اتخذ في جلسة طارئة عقدها سلسلة من القرارات ضد الفلسطينيين على خلفية التوتر في الضفة الغربية، من بينها الإسراع في هدم منازل منفذي العمليات في الضفة الغربية والقدس، وتوسيع نطاق الاعتقالات الإدارية، إلى جانب تعزيز تواجد الأمن في الضفة والقدس، والإبعاد عن البلدة القديمة والحرم القدسي الشريف.