إغلاق جمعية تمنح دكتوراه بطرق غير شرعية

2015 08 26
2015 08 26

graduation-cap copyصراحة نيوز – أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور لبيب الخضرا أنه تم وبالتعاون مع وزارة الداخلية “إغلاق إحدى الجمعيات التي تعنى بالعمل الاجتماعي في العاصمة، تمنح شهادات دكتوراه تقديرية، بطريقة غير شرعية”.

وأوضح، في تصريح صحفي أن هذه الجمعية “غير مرخصة، وتقوم بأعمال غير شرعية كمنح تلك الشهادات، مقابل مبلغ مالي معين”.

كما أكد مدير مؤسسات التعليم العالي في الوزارة الدكتور تيسير عفيشات انه وردت معلومات للوزارة على “منح هذه الجمعية لشهادات دكتوراه تقديرية لعدد من الأشخاص”، مضيفاً إنه تم إجراء اللازم ومخاطبة محافظ العاصمة، والذي قام بدوره بـ”إغلاق هذه الجمعية غير المخولة والمرخصة لمنح مثل هذه الشهادات”.

وقال عفيشات أن عدد الأشخاص الذين تم “منحهم شهادة تقديرية من هذه الجمعية بلغ ما بين 15 و18 شخصاً”، مؤكداً أنه لا يوجد مصطلح اسمه دكتوراه تقديرية وإنما يوجد جوائز تقديرية تمنح مقابل عمل اجتماعي ما. وتابع أنه تم مخاطبة المسؤولين عن الجمعية لإحضار تلك الشهادات لإتلافها حسب الأصول والتعليمات.

إلى ذلك، بين الخضرا أن “المتضررين جراء ذلك، تقدموا بشكوى لدى الوزارة، والتي أكدت لهم بأن عليهم اللجوء إلى القضاء”.

كما أكد أن الوزارة عازمة على متابعة ملف شهادات الدكتوراه الفخرية والتقديرية التي تم بيعها في “مكاتب جامعية غير مرخصة”، والعمل على تحويل المعنيين عن ذلك إلى القضاء.

وتابع الخضرا أن هؤلاء يقومون بتعريف أنفسهم على أنهم من حملة شهادة الدكتوراه، ويضعونها على الكرت الخاص بهم “بزنس كارت”، داعيا المواطنين إلى عدم الانجرار وراء تلك المكاتب “غير القانونية وغير المرخصة”.

وحصرت التشريعات النافذة منح تلك الشهادات بالجامعات الأردنية والمعترف بها، وخولتها ذلك. على صعيد متصل، دعا الخضرا طلبة شهادة الدراسة الثانوية العامة “التوجيهي” إلى عدم الالتفات إلى مثل تلك المكاتب والمراكز التي “لا ترتبط بأي اتفاقية مع أية جامعة في داخل وخارج المملكة”، مؤكداً حرص الوزارة على تنبيه الطلبة حول هذه المراكز والمكاتب.