إل جي تطلق مبادرة “دوّن تك” بالتعاون مع جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا

2014 11 09
2014 11 09

116صراحة نيوز –  أطلقت شركة “إل جي إلكترونيكس من جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا ” مبادرتها الرائدة على مستوى المنطقة، مبادرة “دوّن تك”  والذي جاء عبر اتفاقية تم توقيعها بين الجهتين بهدف اثراء المحتوى العربي الإلكتروني المقروء والمرئي في مجال التقنية وتكنولوجيا المعلومات .

ويأتي اطلاق المبادرة من جامعة سمية بكونها اولى المحطات التي تستضيف المبادرة وبرامجها التدريبية المتعددة حيث تم عقد مؤتمر صحفي لهذه الغاية بحضور مسؤولين من الطرفين .

وتهدف مباردة “دوّن تك” الى تطوير مهارات وبناء قدرات الشباب في مجال التدوين التقني في مختلف القطاعات  بالتركيز على طلبة تكنولوجيا المعلومات في المملكة وفقاً لقواعد وأصول التوثيق والنشر المرعية  وذلك من خلال مجموعة من البرامج التدريبية المجانية طويلة الأمد  كما ستعقد ورش عمل باشراف مختصين تغطي كافة المحاور  في المحتوى العربي والمدونين والناشطين على مواقع التواصل والإعلام الاجتماعي من المملكة والخارج.

وخلال مؤتمر الصحفي  مشترك بين الجامعة وشركة  ” إل جي إلكترونيكس ” بحضور مدير العلامة التجارية والتسويق فراس شبانة اوضح رئيس الجامعة الدكتور  مشهور الرفاعي  أن هذا النشاط يقع ضمن أولويات الجامعة والتي تركز على خدمة المجتمع، والبحث العلمي والتدريب مؤكدا على أن للجامعة دور كبير في بناء قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الأردن .

وثمن الدكتور الرفاعي جهود شركة “إل جي” في مجال تطوير المحتوى العربي الإلكتروني ومبادرتها التي ستزيد من اهتمام الطلبة بالمحتوى مشيرا الى ان ملاحظات جيل الشباب ستثري هذا المحتوى وان تبنّي مثل هذه المبادرات هي مسؤولية تقع على عاتق جميع الجامعات الأردنية لما لها من أهمية ولوجود نقص واضح في هذا المجال.

كذلك اشار الى ان الجامعة ستحتضن على مدى يومي التاسع والعاشر من الشهر الحالي، سلسلة من ورش العمل المتخصصة والموجهة لطلبتها في مجال التدوين التقني، ضماناً لتنمية الحس الإبداعي في مجال التدوين والنشر التقني، لتختتم بمنح المشاركين شهادات تقديرية لحضورهم ومشاركتهم.

من جهته قال شبانة أن إطلاق مبادرة “دوّن تك” يندرج ضمن نشاطات “إل جي” للمسؤولية الاجتماعية فيما يتعلق بمحو الأمية التقنية من خلال إتاحة المعلومات التقنية أمام الناطقين باللغة العربية في مختلف أنحاء العالم بسهولة ويسر، وبما يتواكب مع النمط العصري .

وبين أن المبادرة ستسهم في تعميق البحث والإبداع والإنتاج التكنولوجي المبني على أسس علمية، فضلاً عما ستسهم به من تعزيز المخزون التكنولوجي والعلمي العربي المجوّد بمشاركة جيل الشباب وجهوده التطوعية وبما ينعكس إيجاباً على جسر الفجوة الرقمية، وتحسين قدرات محركات البحث العربية، وبالتالي تسخير هذا المخزون لدعم التحول لمجتمعات واقتصادات معرفية .

واشار الى عزم شركة “إل جي” التوسع في مبادرتها في مراحلها اللاحقة من خلال بناء شراكات جديدة مع مختلف الجهات الأكاديمية في المملكة.