إمهال الحكومة 48 ساعة لتنفيذ المطالب
بيان من عي شديد اللهجة

2013 05 24
2013 05 24

13منح بيان صدر من عي باسم عشيرة الختاتنة الحكومة 48 ساعة لتنفيذ مطالب حملها البيان على خلفية اعتداء دبلوماسين على مواطنين اردنيين في المركز الثقافي من ضمنهم المحامي زياد الختاتنة .

واعلن البيان هدر دم سبعة من اعضاء السفارة وحراسها لهم ولجميع الاردنيين اينما كانوا على ارض المملكة الاردنية الهاشمية .

وطالب البيان باعتذر رسمي من قبل رأس النظام العراقي ومحاكمة المعتدين أمام القضاء الاردني ومسائلة المسؤولين في الحكومة ومحاسبة كل من قصر في اداء واجبه مؤكدا أن الاشقاء العراقيين المقيمين في الاردن اخوة للاردنيين .

وحمل البيان الاجهزة الأمنية ووزارة الداخلية مسؤولية ما جرى من اعتداء على المواطنين الاردنيين .

وتاليا نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن عشيرة الختاتنة وعشائر البرارشه في لواء عي محافظة الكرك

‘ولا عدوان إلا على الظالمين’

بتاريخ 23/5/2013عُقد اجتماع حاشد لأبناء عشائر البرارشه في لواء عي محافظة الكرك حضرة عدد من السادة نواب محافظة الكرك وعدد من السادة الوجهاء والاعيان وشيوخ عشائر الكرك على أثر الاعتداء الهمجي البربري الغاشم الذي تعرض له المحامي ضرار الختاتنة والمحامي زياد النجداوي وعدد من الاردنيين الشرفاء في المركز الثقافي الملكي من قبل السفير العراقي وعدد من العاملين في السفارة العراقية والملحقية الثقافية العراقية وامن السفارة العراقية في الأردن .

و عقب الاجتماع أصدرت عشائر البرارشه بيان لأبناء الشعب الأردني لتبيان حقيقة الاعتداء على ابنهم ، متوجهين بالشكر الجزيل الى ابناء الشعب الأردني وقواه الحية ومكوناته المختلفة حزبية وحراكية وثقافية واجتماعية وسياسية وعشائرية والى اعضاء مجلس النواب الأردني ونتوجه بعظيم الشكر الى الصحفين الاردنيين و الفضائيات الأردنية والصحف الاردنية والصحف الإلكترونية التي ساهمت في تعرية العملاء والمرتزقة في ما يسمى السفارة العراقية في عمان والشكر موصول الى اخوتناء من ابناء الجالية العراقية الكريمة والقوى والمكونات العراقية على الساحة الاردنية والساحة العراقية وفي مواقع الاعتصام الثائرة في مدن وقصبات العراق المنتفضة في الانبار والموصل وكركوك وتكريت وسامراء وبغداد والبصرة ضد الحكومة الطائفية الصفوية العميلة حكومة الاحتلال الفارسي المجوسي في العراق لاستنكارهم وشجبهم للفعل الجبان والخسيس .

إن الكرك العربية عاصمة الحرية والرفض منذ زمن جعفر البعيد إلى زمن الهيه ونيسان القريب توكد للقاصي والداني بأن أبناء البرارشه والكرك والهيه والخلق الوعر ثلاثية علائقية ترابطية لا تنفصل ففينا كرام القبائل وفينا البعث والتحرير والإخوان المسلمون والماركسيون وقوى للحياة كامنة ، ومنفتحين على صوت الأمة وضميرها و مومنيين بوحدة الامة وقضاياها ومصيرها اومستقبلها امتدادا عضويا من تطوان غرباً إلى قلهات شرقاً مروراً بالقاهرة .

ونؤكد بأن كبرياء المبادي والمواقف واصالة الانتماء للامة والاردن هو بوصلتنا في التوجه والتحرك والفعل، فقد تعلمنا منذ بواكير الحياة بأن الكرك وعشائرها وردة الصبر والتحرير وجمرة الغضا التي تتوهج حريةً و إننا القابضون على الجمر من أجل رفعة الأردن وترابه ، وقد كان لابناءهذا اللواء مواقف خالدة في الدفاع عن الأردن و الامة العربية المجيدة ، والتحق قسم منهم بالشهداء الأبرار الصالحين في جنات الخلد وفي صحبة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وقد بلغ عدد الشهداء من أبناء عشائر البرارشه (36) شهيداً سقطوا ذوداً ودفاعاً عن شرف الدين والعقيدة والأمة في المعارك التي خاضها الجيش العربي في دفاعه عن فلسطين وعن ثرى الأردن، وعن الكرامة العربية.

ونؤكد على المطالب التالية :

أولا: ان موقف المحامي ضرار الختاتنة هو امتداد للمواقف الاصيلة والمشرفة لابناء لواء عي وكرك التاريخ والمجد في الدفاع عن العراق والامة العربية ، حيث حملوا ابنائه السلاح جنبا الى جنب مع ابناء الجيش العراقي الباسل في الدفاع عن البوابة الشرقية للوطن العربي في قادسية صدام المجيدة ضد العدوان الفارسي المجوسي على العراق العظيم والامة العربية المجيدة

ثانيا: ان مواقف المحامي ضرار الختاتنه و المحامي زياد النجداوي و رفاقهم هى رد جميل لشهيد العصر و شهيد الامة الرئيس صدام حسين و رفاقه وابناء الشعب العراقي العظيم على مواقفهم العظيمة من الشعب الاردني و ابناء الامة العربية من المحيط الى الخليج , واننا نكبر فيهم هذه المواقف الشريفة و البطولية بالدفاع عن العراق و شعبه العظيم

ثالثا: ان المحامي ضرار الختاتنة ورفاقه هم ابناء الشعب الاردني فلا حق شخصيا لنا به و انما هو حق للشعب الاردني

رابعا: اعتذار رسمي و مباشر وعلى رؤوس الاشهاد من رأس النظام العراقي الصفوي العميل على الجرائم التي ارتكبها ثلة من عملاءه و مرتزقته فيما يسمى بالسفارة العراقية .

خامسا : محاكمة كل هؤلاء المرتزقه الذين اعتدوا على ابناءنا امام القضاء الاردني لينالوا جزاءهم العادل .

سادسا : مسائله المسؤولين في الحكومة الاردنية و محاسبة كل من قصر في اداء الواجب و اتاح لهؤلاء الجبناء القيام بفعلهم الغادر و الاعتداء على كرامة الاردن و الاردنيين .

سابعا: ان الاشقاء العراقيين في الاردن هم اخوة لنا و استجاروا بنا فلهم كل الامن و الامان حتى يتحرر العراق و يعودوا الى العراق سالميين غانمين

ثامنا : اننا نطالب السادة اعضاء مجلس النواب في مجلس النواب الاردني الكريم ممثلي الشعب الاردني بمحاسبة المقصريين في وزارة الخارجية و الداخلية لتسترهم على حادث الاعتداء وعدم تمكنهم من اخذ حق ابناءنا و الاستهانه بكرامة المواطن الاردني, و بمحاسبة وزارة الثقافة الاردنية فهي صاحبة الولاية على المركز الثقافي الملكي الذي تم فيه الاعتداء على كرامة الاردنيين و محاسبةالاجهزه الامنية التي لم تقم بواجبها اتجاه شرف الاردنيين , حيث رفض مدير مركز امن الحسين السماح لبععض الاردنيين الذين تم الاعتداء عليهم من قبل مرتزقة ما يسمى بالسفارة العراقية للذهاب الى المستشفيات لتلقي العلاج

تاسعا : نطالب كافة الفضائيات الاردنية و المواقع و الصحف الاردنية و الالكترونية بمقاطعة انشطة ما يسمى بالسفاره العراقية في عمان وعدم السماح اليهم بالظهور على هذه الفضائيات

عاشرا : نطالب بعدم السماح لما يسمى بالسفاره العراقية بالقيام باي انشطه او فعاليات على الساحة الاردنية , وسوف نكون لهم بالمرصاد اينما تحركوا على الساحة الاردنية

احد عشر: تعتبر دماء الأشخاص الذين اعتدوا على ابننا مهدوره .. وهم :

1- عمار الأسدي . 2- حسان الحيدري . 3- حمد الخفاجي. 4- وسام الشمري. 5- درع الشمري 6- محمد حسين.

هؤلاء المذكورين أينما كانوا على الأرض الأردنية فدمهم مهدور لنا ولجميع الأردنيين الأحرار وسوف نقوم لاحقا بنشر صورهم ليعرفهم جميع الأردنيين .

اثنى عشر : العتب الكبير على أجهزتنا الأمنية ممثلة بوزارة الداخلية كيف سمحوا لهؤلاء المجرمين بمغادرة البلاد، وكيف يسمح لنفسه مدير المركز الأمني المعني بوضع أبنائنا المعتدى عليهم في النظارة ، أما المعتدين فيجلسون معززين مكرمين في مكتبه .

و نؤكد ونحن في أعلى درجات الغليان بأن تصرف أعوان النظام العراقي الحالي في عمان ، وأن إخوتنا العراقيين الأماجد ليسوا جميعاً متهمون بالعدوان فالغالبية من اخوتنا العراقيين ضد هذا التصرف الهمجي والأرعن فهم أهلنا وإخوتنا بحضورهم الأخوي وبمعاني القدر العراقي النبيل فنحن لسنا مع الاعتداء على ضيوفنا العراقيين الأبرياء.

وعليه نشدد بأنه إذا لم تنفذ هذه المطالب المذكورة أعلاه خلال 48 ساعة سوف يكون هناك إجراءات تصعيدية يُعلن عنها في حينها تتلائم مع الحدث .

ابناء عشائر البرارشة – لواء عي-  وعشائر الكرك