اجتماع يناقش الرؤية المستقبلية لقطاع الرعاية الصحي

2014 08 17
2014 12 14

635438991904628977عمان – صراحة نيوز – ناقش فريق عمل قطاع الرعاية الصحية الرؤية المستقبلية للقطاع الصحي المنبثقة من محور التنمية الاجتماعية ضمن الخطة العشرية للاقتصاد الأردني التي تسعى لتعزيز قيم الانتاج والاعتماد الذات وصولا لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

وبحث اعضاء الفريق في اجتماعهم الاول الذي عقد في مقر الأمانة العامة للمجلس الصحي العالي اليوم الاحد كيفية تنفيذ مهام الفريق والسبل والوسائل اللازمة لتفعيل الرؤية المستقبلية للقطاع الصحي والية تطبيقها على ارض الواقع.

وقدم رئيس فريق قطاع الرعاية الصحية امين عام المجلس الصحي العالي الدكتور هاني الكردي عرضا موجزا عن مضمون الرؤية الاقتصادية والاجتماعية للأردن 2025 التي ترسم مسارا للتنمية الشاملة المتوازنة بين كافة المحافظات.

واوضح ان الرؤية تتضمن تحليلا للوضع الراهن وتحديات المرحلة، ومن ثم الخروج بأهداف واقعية قابلة للتحقيق والقياس، من خلال خطط عمل تنفيذية لكل ثلاث سنوات، والتي تترجم مخرجاتها بما يعكس الرؤية المستقبلية للقطاع الصحي تحديدا.

من جهته قال رئيس المجلس الصحي العالي وزير الصحة الدكتور علي حياصات خلال الاجتماع “أن هذا الفريق جاء استجابة للرسالة الملكية السامية بخصوص الرؤية المستقبلية وكيف يجب أن يصبح القطاع الصحي بعد عشر سنوات مع الأخذ بعين الاعتبار المتغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية والبيئية التي تطرأ على المنطقة ومدى مرونة الخطة في التعاطي مع مثل هذه المتغيرات، ومواجهة أبرز التحديات التي تواجه القطاع.

و أشار الدكتور حياصات الى أن أعضاء الفريق هم المعنيين بوضع التصور المستقبلي المطلوب من خلال ترجمة الخطط والبرامج على أرض الواقع لتطبيقها ومنها بشكل عام برامج الاعتمادية وترخيص المستشفيات والأطباء وتسجيل الأدوية والمعالجة في المستشفيات.

واكد اهمية الدور الذي يؤديه المجلس الصحي العالي في هذا المجال اذ انه الجهة المعنية برسم السياسات الصحية فضلا عن كونه حلقة الوصل بين الجهات المختلفة في القطاع الصحي .

وفي هذا السياق شدد مدير عام الخدمات الطبية الملكية نائب رئيس المجلس الصحي العالي اللواء الطبيب خلف الجادر على ضرورة إيجاد حلول لتلك التحديات التي تواجه القطاع الصحي من خلال تلك الرؤية، ومنها الازدواجية في تقديم الخدمة الصحية وعدم العدالة في توزيعها والافتقار لوجود بروتوكولات علاجية في المحافظات كافة وتزايد أعداد السكان بالإضافة إلى التباين في مخرجات التدريب الفني للكوادر الصحية وغيرها.

ويشار إلى أن فريق قطاع الرعاية الصحية يضم في عضويته الأمناء العامين في وزارة الصحة والمجالس الأعلى للسكان والطبي الأردني والتمريضي الأردني والمدراء العامين للدفاع المدني والمؤسسة العامة للغذاء والدواء والخدمات الطبية الملكية ومستشفى الجامعة الأردنية والملك المؤسس عبدالله الجامعي ومركز الحسين للسرطان ودائرة الشراء الموحد ورؤساء جمعيات المستشفيات الأردنية والمستشفيات الخاصة وحماية وتنظيم الأسرة ورئيس مجلس اعتماد المؤسسات الصحية والمدير التنفيذي له ونقباء الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة.