اجلاء مئات الأمريكيين من العراق

2014 06 13
2014 06 13

195صراحة نيوز – أجلت شركات أمريكية تعمل لحساب الحكومة العراقية في مجال الدفاع، موظفيها الأمريكيين، وعددهم بالمئات، من قاعدة جوية عراقية تبعد حوالى 80 كيلومترا شمال بغداد، إلى داخل العاصمة العراقية بسبب هجوم “داعش” والمسلحون المحليون في المنطقة، كما أفاد مسئولون أمس، الخميس.

وأكد مسئول أمريكي في مجال الدفاع، طالبا عدم ذكر اسمه، أن “بضع مئات” من المتعاقدين الأمريكيين تم نقلهم من قاعدة بلد الجوية إلى بغداد لدواعٍ أمنية.

وأكد المسئول أن عمليات إخلاء الموظفين الأمريكيين من قاعدة بلد الجوية تتم جوا وتتولاها الشركات الأمريكية المشغلة لهؤلاء الموظفين دون أن تكون هناك أي علاقة للحكومة الأميركية بهذا الأمر، وقال: “إنهم موظفون وإنها طائراتهم”.

وأضاف أن المتعاقدين يعملون لحساب الحكومة العراقية على برامج متعلقة بـ36 مقاتلة من طراز “إف 16” اشترتها بغداد من واشنطن ويفترض أن تتسلم القوات العراقية أول طائرتين منها في الخريف المقبل، مؤكدا أن هؤلاء الموظفين يتقاضون رواتبهم من الحكومة العراقية وليس الأمريكية.

وكانت قاعدة بلد الجوية ثاني أكبر قاعدة جوية أمريكية في العراق مع وجود حوالي 26 ألف أمريكي يعملون فيها، إلا أن واشنطن سلمت هذه القاعدة للحكومة العراقية في نوفمبر 2011.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، جنيفر بساكي، في بيان مقتضب: “بوسعنا أن نؤكد أن مواطنين أمريكيين، يعملون بعقود مع الحكومة العراقية في إطار دعم برنامج المبيعات العسكرية الخارجية الأمريكي في العراق، يجري نقلهم مؤقتا من قبل شركاتهم، بسبب مخاوف أمنية في المنطقة”.

ورفضت الخارجية الأمريكية إعطاء أي تفاصيل إضافية عن عمليات الإجلاء، محيلة الأمر إلى الشركات الأمريكية المعنية.