احتجاجا على تصرفات النواب الزميلة الشلول تستقل بك أب

2013 09 04
2013 09 04

1004

العقبة – صراحة نيوز

احتجاجا على تصرفات احد نواب محافظة العقبة قررت الزميلة  الإعلامية خلود الشلول الى ان تستقل بك أب في تحركاتها للوقوف على قضايا المواطنين واجراء المتابعات الصحفية .

وتاليا ما كتبته بهذا الخصوص

لقد اتحفتنا جريدة الغد على صفحاتها الالكترونية وهي تصدّر صورة احد نواب العقبة وهي بجانب التكسي معتبرة هذا من ظمن الانجازات والتي تسجل الى سجل النائب وكأنه شيء عظيم ان يركب النائب تكسي وانه قد تواضع جدا علما ان التكسي لا يستخدمه الجميع لان الغالبية العظمى من المواطنين لا يجدون ثمن الصعود بالباص ويمشون على اقدامهم نحن نسعى الى التغيير وقد توج مسيرة الاصلاح والتغيير جلالة الملك الذي امركم بالاصلاح ومحاربة الفساد والسعي نحو البناء والاسراع في العمل والانجاز لكن ، هل وصلت بالنواب ان يستخفو بعقول عامة الشعب ويظنون انه شعب ساذج وانه لا يميز ولا يفقه شيئا ولا يعلم اين هي الحقيقة ايها النواب والمسؤولين ، بعضكم من بعض ، يجب ان تعو ان الشعب يرقب انجازاتكم والى اين وصلتم ؟وكم قضية كشفتم ؟؟وكم فاسد اخرجتم للقضاء؟ ولا يرقب تحركاتكم ماذا لبستم ؟ وهل هي ماركة ام باله ؟ واين تسكنون بشقة ام فيلا ؟ ومن اين تسوقتم من مول ام من بسطه ؟؟ وماذا ركبتم سيارة ام مشيتم على اقدامكم ؟؟ فهذه كلها امور شخصية لا تدمجوها بعملكم الرسمي والحكومي وتفرضوها علينا وكانها انجازات ولمسات تضيف اليكم رونق الكبرياء وتجعل منكم اشخاصا لامعين ، فنحن نريد مسؤولين وليس نجوما يبحثون عن الاضواء والشهره ، فهل يتابع جلالته مثل هذه الاخبار عن ركوب احدكم تكسي جاعلا من هذا عنونا للتواضع في حين ان مثل هذا الامر اثار غضب العديد من الناس وقالوا هل النواب يروننا ادنى منهم ام هل هم اعلى من المواطنين وكيف يجرؤون على هذه الاستهانه بمشاعرنا لان غالبية الشعب يستخدمون الباصات ومنهم من يستخدم اقدامه لانه لا يجد قوت يومه والذي يستخدم التكسي يوميا وباستمرار هو يعتبر مقتدرا وليس فقيرا سيدي صاحب الجلالة نحن نثق بكم وبانكم جادون في الاصلاح لكن المسؤولين مشغولين بالشهرة ويتسابقون ويلهون بمشاعر المواطنين على المواقع والفضائيات وكل مسؤول حسب براعته في تجيير الصحف والفضائيات الى صفه ليظهر وكأنه (فطحل زمانه ) ويستطيع ان يفعل المعجزات ولكن كله (طخ بالهوا ) فيخرج المسؤول او النائب على الفضائية بلقاء تلفزيوني (مدفوع الاجر ) ليجلس ويجيب على الاسئله التي على الاغلب تكون من صياغته بما يخدم ديكور المنصب ويكون مستندا على (صفطة ورق ) وكأنه يمتلك الادلة ويبدأ الحوار الساخن باطلاق الكلمات الكبيرة والتي تجعل المواطن مندهشا والنائب يقول ان الشركة الفلانية فيها فساد كذا وكذا وان المشروع الفلاني فيه تجاو زات كذا وكذا وتراه يؤشر بالورق ويقرأ ارقام خيالية ويقول كذاكذا كذا فاصله كذا وكذا فاصلة مليار دينار اين ذهبت ……………الخ من (الطخ الفاضي ) وقائلا لزوجته التي لا تستطيع اخذ نفس لانهم زوجها (زلمة بسمع اخبار وما بده ازعاج : والله انه رجل مر شايفه يا مره كيف فضح الفاسدين ) طبعا ولا يعلم انه عند عمك (طحنا) اقول عزيزي المسؤول لا تعدد لنا حجم الفساد واين هو لاننا كمواطنين لا حول لنا ولا قوة فماذا نستفيد بهذه الارقام فقط نسمع ونقول : اف الله اكبر معقول ؟! يا الله والله الاردن اكلوها الحيتنا وهكذا فاذن يجب ان يجتمع كل المواطنين لمحاسبتهم على مثل هذه التصريحات التي لا يتابعونها ابدا ولا يتخذون بها اجراءات ولكن اكثر المسؤولين مطمئنين (شعب نايم وما بتبّع بس بسمع والحكومة بترفع وهو بدفع ) وباللنهاية صعود اي مسؤول بتكسي هو انجازا غصب عن الراضي والزعلان وسلملي على التواضع المصور ومفبرك