احتجاج نيابي على عزل الأرشمندريت خريستوفرس (حنا عطالله )

2014 12 23
2014 12 23

hgft6صراحة نيوز – وجه النواب المسيحيين في مجلس النواب الاردني رسالة الى غبطة البطريرك ثيوفلوس الثالث الجزيل الاحترام بطريرك القدس والأردن وفلسطين ضمنوها احتجاجهم على قرار عزل الأرشمندريت خريستوفرس (حنا عطالله ) تاليا نصها

غبطة البطريرك ثيوفلوس الثالث الجزيل الاحترام بطريرك القدس والأردن وفلسطين

تحية الاحترام والتقدير وبعد ،، فقد فوجئنا نحن نواب الشعب الأردني بقرار العزل الصادر بحق الأرشمندريت خريستوفرس (حنا عطالله ) وقد كنا نسعى جاهدين لمعالجة الانقسام والخلاف وحل الإشكالات والحفاظ على وحدة الكنيسة وتآلف الرعية والتلاقي مع المطالب والاحتياجات المزمنة لها فجاء هذا القرار ليشكل ضربة لهذه الجهود النزيهة وليؤدي الى تفاقم الانقسام والاحتقان وما يترتب عليه من ردود أفعال تزيد الوضع سوءا وتمزقا بما يؤذي الكنيسة الأرثوذكسية العريقة ويسيء الى صورتها وسمعتها وهو ما يعزّ علينا ونتأسّى له أشدّ الأسى.

نتطلع إلى مقامكم الروحي الرفيع ونتوقع من غبطتكم سعة الصدر وموقفا متسامحا وجامعا جدير بالأبوة الروحية التي تمثلونها للجميع فلا يتم اللجوء إلى إجراءات عقابية تزيد النقمة والانقسام فما قيمة الكنيسة بدون رعية وما قيمة قيادة الكنيسة بدون شعب الكنيسة، ونحن نلاحظ ما يحظى به الارشمندريت خريستوفروس من محبة والتفاف بين عدد واسع من أبناء الطائفة عبر سيرته المحمودة في العمل الرعوي وتقريب أبناء الطائفة من الكنيسة وإنعاش الحياة الروحية ونشاط الشبيبة خصوصا في مناطق الشمال وإنشاء دير دبين الذي يعد انجازا عظيما على كافة الصعد يستحق معه البقاء فيه وتركه وشأنه في التعبد والرعاية للدير والتواصل الروحي مع أبناء الطائفة حتى لو لم يكلف بأي مسؤوليات كنسية.

إن الأردن شهد على الدوام حالة من التآلف والمودة بين جميع أبناءه ونسقا من الاعتدال والتسامح يعتد به، وقد لعب المسيحيون عموما والروم الأرثوذكس خصوصا دورا مشهودا في نهضة بلدنا الغالي وتقدمه وأن هذه القيم من الأولى أن تستمر وتسود داخل الكنيسة والطائفة نفسها ويؤسفنا أشد الأسف خصوصا في هذه الأوقات الصعبة على المسيحيين عموما في منطقتنا أن لا يعالج موضوع الخلاف الداخلي بغير هذه الروحية.

نتطلع نحن نواب الشعب في مجلس النواب الأردني إلى غبطتكم من أجل تجاوز هذه الإجراءات ومبادرتكم لدور رعوي متعال على أي اعتبارات غير التفهم والتسامح الذي يعطي المثل والقدوة، كما نتطلع إلى لقاء قريب جدا مع غبطتكم بمشاركة طيف واسع من شخصيات الطائفة في هذا البلد الطيب الذي أعطت قيادته الهاشمية الحكيمة دوما النموذج في التآلف والتسامح والانفتاح لتدارك الموقف ووضع الجميع على الطريق السوي لجميع أبناء الطائفة . بركة الرب وعنايته معكم

تواقيع النواب : جميل النمري / عاطف قعوار / طارق خوري / جمال قمو / رائد حجازين / منير الزوايدة