احذروا كذبة نيسان

2015 04 01
2015 04 01

11صراحة نيوز – يستيقظ العالم اليوم، على كذبة جديدة، كطقوس احتفالية بالأول من نيسان من كل عام، في تقليد يعود إلى مئات السنين.

واعتاد الناس في أنحاء مختلفة من العالم في الأول من نيسان من كل عام على إطلاق الشائعات وخداع بعضهم البعض، وهو ما يترتب عليه مواقف طريفة أحيانا، ومحرجة ومزعجة في أحيان أخرى.

سامية الساعاتي استاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس المصرية (حكومية)، قالت في تصريح، إنه «لا يوجد تأصيل واضح يمكن البناء عليه لرصد أصل هذا اليوم».

الساعاتي في تصريحها، قالت إن «كذبة نيسان، كانت جزءا من تراثنا الاجتماعي والثقافي، إلا أنها بدأت في الاضمحلال والخفوت، نظرا لانشغال الناس بأمور أخرى».

وأضافت: «في الماضي، كانت «كذبة نيسان، أوسع انتشارا، أما الآن، فيمكن الجزم بأن معظم الجيل الجديد الذي يقل عمره عن 20 عاما، لا يعرف كذبة نيسان من الأساس».

وأشارت إلى أن «تسارع الحياة، وظهور امور أخرى، أكثر جذبا للأذهان والتفكير، جعلت الكثير لا يتفنن في الخروج بكذبة نيسان».

وبحسب روايات تاريخية، فإن إطلاق الكذبات في ذلك اليوم بدأ في عصور ما قبل الميلاد احتفالا بأعياد الربيع التي تبدأ في 21 آذار، وتنتهي في 1 نيسان، بينما ربطت روايات أخرى بين ذلك اليوم وشائعات قديمة أن الصيد في بعض البلاد يكون مستحيلا في هذا اليوم، وهو ما ثبت كذبه بعد ذلك، فارتبط الأمر بكذبة نيسان.

رواية أخرى قالت إن هناك علاقة قوية بين كذب نيسان، وبين «عيد هولي»، الذي يحتفل به الهندوس في 31 آذار من كل عام، وفيه يقوم بعض ‏البسطاء بمهام كاذبة لمجرد اللهو والدعاية ولا يكشف عن حقيقة أكاذيبهم هذه إلا مساء 1 نيسان.

فيما ذهبت رواية رابعة إلى أن «كذبة نيسان» تقليد أوروبي قائم على المزاح ‏يقوم فيه بعض الناس في اليوم الأول من نيسان بإطلاق الإشاعات أو الأكاذيب ويطلق ‏على من يصدق هذه الإشاعات أو الأكاذيب اسم «ضحية كذبة نيسان».

وتناقلت الأجيال على مر العصور، عددا من المواقف الطريفة التي ترتبت باليوم الأول من نيسان من كل عام، كان أشهرها أن ملكة فرنسا ماريا مديتشي، كذبت على زوجها الملك هنري الرابع (1553-1610) بأن أرسلت له رسالة من مزعومة، تحدد له موعدا، وعندما ذهب الملك الى الموعد، وجد زوجته الملكة بانتظاره ومعها الحاشية.

وفي عام 1988، أذاعت محطة «بي بي سي» البريطانية، أنه وبتأثير من كوكب جوبتر (المشترى) ستخف جاذبية الأرض في تمام الساعة 9:45، بحيث أن من يقفز في مكانه في تلك الدقيقة سيجد نفسه طائرا في الهواء لعدة ثواني.

وبخلاف هذه المواقف الطريفة، تناقلت روايات بريطانية أن سكان مدينة لندن، لم يصدقوا سيدة اشتعلت النيران في مطبخ، واستغاثت بهم طلبا للنجدة، ولم يحضر لها احدا، كون أن هذه الواقعة كانت في 1 نيسان.

يذكر أن العام الماضي، وبحسب رصد سابق، روجت صحف عربية ومواقع إلكترونية ونشطاء إلكترونيون، أخبارا غير صحيحة، في الأول من نيسان 2014، ففي مصر، نقلت صحيفة إلكترونية خاصة عن «مصادر رفيعة المستوى»، قولها إن «الرئيس المؤقت (حينها) عدلي منصور، تراجع عن اجراء الانتخابات الرئاسية، وأن المرشح الرئاسي (حينها) عبد الفتاح السيسي سيعود إلى منصبه وزيرا للدفاع».

وفي تونس، قالت إذاعة محلية في برنامج صباحي (خاص) نشرة أخبار قصيرة كاذبة، تمحورت حول زيارة رئيس الحكومة السابق مهدي جمعة إلى الولايات المتحدة الاميركية، للنظر في الأزمة الاقتصادية التي تمر بها الولايات المتحدة، وتقديم مساعدات عاجلة.

أما في المغرب، فتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، أخبارا نشرتها بعض المواقع الالكترونية الإخبارية، تتعلق باستقالة عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة من منصبه كأمين عام لحزب العدالة والتنمية (إسلامي) الحاكم، وانسحاب وزراء حزب الحركة الشعبية (يمين) من الحكومة.

وفي جنوب السودان، كانت الكذبة الأبرز ما كتبته الناشطة الجنوبية تريزا ليلي جوبي علي صفحتها على (فيسبوك) قالت فيها إن النائب السابق للرئيس، ريك مشار (مكانه غير معروف حاليا) الذي يقود نزاعا مسلحا ضد الرئيس سلفا كير عاد لجوبا.

كما نقلت مواقع أخبار عربية قصة طالب أردني قال لأمه مازحا في هذا اليوم أنه رسب في امتحانات الجامعة وتأخر تخرجه، الأمر الذي اصاب والدته بجلطة دماغية.

وكذلك سردت وسائل إعلام أردنية قصة مواطن يدعى جهاد أراد أن يختبر حب زوجته له من خلال كذبة نيسان، فأخبرها بخطبته من فتاة أخرى، وأنه يستعد للزواج منها، الأمر الذي جعل زوجته تنهار وتفقد صوابها وتغادر المنزل.