اختتام برنامج المراقبة والتقييم الممول الـ USAID وبناء تحالفات ضمن النظام التعليمي

2014 08 06
2014 08 06

15عمان – صراحة نيوز – تم اختتام برنامج المراقبة والتقييم الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والذي استمر لمدة أربع سنوات، حيث تم من خلال البرنامج تدريب العشرات من الباحثين، وإجراء دراسات السياسات، والمساعدة على تطوير نظام التعليم في الأردن. وعمل البرنامج على تعزيز أواصر التعاون بين وزارة التربية والتعليم، والمركز الوطني لتنمية الموارد البشرية، وشركة التعليم العالمي لزيادة استخدام البيانات والتحليل في توجيه السياسات واتخاذ القرارات.

وفي كلمة لها خلال حفل اختتام البرنامج، قالت مديرة مكتب التعليم الأساسي والشباب في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية/ الأردن أليسون وينر، “لقد أطلق برنامج المراقبة والتقييم سبع دراسات أساسية بالنسبة لصانعي السياسات، بما فيها دراسة من شأنها المساعدة على معالجة قضية الاكتظاظ الصفي. وتستخدم وزارة التربية والتعليم نتائج الدراسات في الوقت الحالي لتحسين النظام التعليمي في الأردن.”

وخلال فترة عمل المشروع، تلقى باحثو المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية تدريبا متقدما في أساليب المراقبة والتقييم، وحصلوا على شهادات معترف بها عالميا من خلال معهد المقيّمين في جامعة جورج واشنطن. وبالإضافة إلى ذلك، حصل ممثلون من وزارة التربية والتعليم والمركز الوطني لتنمية الموارد البشرية على التوجيه المهني لمساعدتهم على فهم وتحسين المبادئ التوجيهية الدراسية.

وكجزء من البرنامج، قامت المؤسسات الشريكة بعدة دراسات سياسات، بما في ذلك دراسة تعالج قضية قلة استخدام بعض المدارس واكتظاظ بعضها الآخر. في حين استطلعت دراسات أخرى الفجوة بين الجنسين من ناحية أداء الطلبة ومنهجيات التدريس الفعالة. وساعدت هذه الدراسات المرحلة الثانية لبرنامج الإصلاح التربوي نحوالاقتصاد المعرفي، وتم طلبها من قبل مسؤولين في وزارة التربية والتعليم بهدف تسليط الضوء على النجاحات والتحديات ضمن نظام التعليم في الأردن، بالإضافة إلى التوصيات بشأن كيفية تحسينه.

ولقد أظهر برنامج المراقبة والتقييم قوة الشراكة ما بين الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والمركز الوطني لتنمية الموارد البشرية ووزارة التربية والتعليم، وأدى إلى المزيد من التنسيق والتعاون بين جميع الشركاء من أجل تعزيز النظام التعليمي في الأردن وبالتالي تحسين حياة الأطفال في الأردن.