ادنى مستوى لسعر النفط خلال 4 شهور

2015 07 25
2015 07 25

images (1)لندن – صراحة نيوز – رصد – اقتربت أسعار العقود الآجلة لمزيج النفط الخام (برنت) من أدنى مستوياتها في أربعة أشهر أمس بعد صدور بيانات تظهر انكماش قطاع المصانع في الصين، وارتفاع الدولار أمام سلة من العملات.

وأظهر مسح أولي للقطاع الخاص أن نشاط قطاع الصناعات التحويلية الضخم في الصين انكمش بأسرع وتيرة له في 15 شهرا في تموز(يوليو).

وتراجع سعر مزيج “برنت” 28 سنتا إلى 54.99 دولار للبرميل، بعدما بلغ أدنى مستوى له في الجلسة عند 54.80 دولار للبرميل مسجلا أقل سعر له منذ أوائل نيسان (أبريل).

وخسر “برنت” نحو 13 % من قيمته في تموز (يوليو)، مسجلا أكبر خسائره الشهرية منذ هبوطه حوالي 19 % في كانون الثاني (يناير) وإن كان تراجعه أقل حدة هذا الأسبوع.

وتحركت الأسعار في أضيق نطاقاتها الأسبوعية في 11 شهرا مع قوة الطلب الموسمي، وخصوصا على البنزين في موسم الصيف الأميركي، وهو ما أسهم في تخفيف الأثر الطويل الأمد لتخمة المعروض العالمي.

وارتفع سعر الخام الأميركي في العقود الآجلة لتسليم أيلول (سبتمبر) 12 سنتا إلى 48.57 دولار للبرميل بعد انخفاضه 74 سنتا عند التسوية نهاية الأسبوع الماضي، ليصل إلى 48.45 دولار للبرميل وهو أدنى مستوى له منذ 31 من آذار (مارس).

وخسر خام غرب تكساس الوسيط 18 % من قيمته في تموز (يوليو)، مسجلا أكبر هبوط شهري له منذ كانون الأول (ديسمبر) وثاني أكبر انخفاض شهري له في السنوات السبع الأخيرة.

كما قلص الدولار الأميركي مكاسبه مقابل سلة العملات أمس، إذ أثار هبوط غير متوقع في المبيعات المحلية من المنازل الجديدة في حزيران (يونيو) شكوكا بشأن قوة الاقتصاد الأميركي وما إذا كان مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) سيرفع أسعار الفائدة بنهاية العام.

وارتفع مؤشر الدولار في أحدث تعامل عليه 0.29 % إلى 97.395 بعد أن سجل في وقت سابق من المعاملات ذروة 97.622.

وانخفضت مبيعات المنازل الأميركية الجديدة في حزيران (يونيو) إلى أدنى مستوى لها في سبعة أشهر، وتم تعديل مبيعات أيار (مايو) بنقصان كبير فيما يبدو أنها نكسة طفيفة للانتعاش الذي شهدته سوق الإسكان.

وقالت وزارة التجارة الأميركية أمس إن المبيعات هبطت 6.8 % إلى وتيرة سنوية معدلة في ضوء العوامل الموسمية قدرها 482 ألف وحدة بأدنى مستوى لها منذ تشرين الثاني (نوفمبر).

وعدلت الوزارة مبيعات أيار (مايو) بالنقصان إلى 517 ألف وحدة من قراءة سابقة تبلغ 546 ألف وحدة.