ارباح الاولى للتامين قبل الضريبة تخطت 3ر1 مليون دينار

2013 05 04
2013 05 04

قال الرئيس التنفيذي لشركة الاولى للتامين الدكتور علي الوزني ان ارباح الشركة قبل الضريبة ارتفعت لتصل الى 369ر1 مليون دينار لنهاية العام الماضي،مقارنة مع ما حققته الشركة في عام 2011 والبالغ 719 الف دينار .

وحول انجازات الشركة واهم المؤشرات المالية المتحققة في العام المالي  أوضح الوزني ان اجمالي الاشتراكات المكتتبة ارتفعت لتصل الى 3ر21 مليون دينار في حين سجلت بعام 2011 حوالي14 مليون دينار و بلغت التعويضات المدفوعة 6 ر8مليون دينار لعام2012.

وقال ان الشركة قامت بزيادة اقساطها حيث بلغت اقساطها من اجمالي اقساط السوق 59ر4 بالمئة بينما كانت 32ر3 بالمئة للعام الماضي،وزادت مجموع موجوداتها لتصل الى 6ر34 مليون دينار مقابل 30 مليون دينار لعام 2011.

واشار الوزني الى ان مجلس ادارة الشركة اوصى للهيئة العامة للشركة في اجتماعها العادي بتوزيع ارباح نقدية على المساهمين بنسبة 3 بالمئة من راس مال الشركة.

وبين الوزني ان فائض حملة الوثائق لعام 2012 قد انخفض الى 4 الف دينار مقابل 283 الاف دينار لعام 2011 واستطاعت الشركة ان تحقق ارباح لحملة الاسهم بلغت 081ر1 الف دينار للعام الماضي بعد الضرائب مقابل 545 الف دينار لسنة 2011 في حين ان الشركة قامت بزيادة مخصصاتها الفنية لتصل الى8ر4 مليون دينار مقابل 3ر3 مليون دينار لنفس ففترة المقارنة .

واشار الى ان الشركة ماضية بتحمل مسؤوليتها الاجتماعية تجاه المجتمع فقد قامت بالعام الماضي بتوظيف 32 موظفا جديدا ليصل مجموع الموظفين الى 86 موظفا،اما بالنسبة الى الخطة التوسعية قد تم افتتاح ثلاثة فروع بالعام الماضي في العاصمة عمان .

وبين ان الشركة حافظت على ادائها لتتربع بالمركز الاول لاكثر الشركات نموا في السوق للعام الثالث على التوالي، بارتفاع اجمالي اقساط التامين بنسبة بلغت 52 بالمئة والحفاظ على تصنيفها الائتماني للقدرة المالية من قبل وكالة التصنيف المالية العالمية “ايه ام بست”بحصولها على تصنيف امن بدرجة “بي ++” بمنظور مستقبلي مستقر ليضعها في مقدمة شركات لتامين الاردنية والاقليمية ويعزز من ثقة عملائها ومساهميها بقدرتها المالية وحصلت على على جائزة افضل شركة تامين تكافلي في الشرق الاوسط وشمال افريقيا،ووصولها الى المرتبة الاولى من حيث الحصة السوقية في السوق الاردني كشركة تكافلية تعمل وفق احكام الشريعة الاسلامية .

واضاف الوزني اننا في الشركة حافظنا على توازن المحفظة التامينية اذ لم تتجاوز اقساط التامين المركبات 37 بالمئة من اجمالي محفظة الشركة التامينية ، واستقرت اقساط التامين الطبي بنسبة 8ر24 بالمئة فيما شكلت باقي انواع التامينات العامة الاخرى ما نسبته 6ر37 بالمئة .

وعن سؤاله حول قطاع التامين في المملكة قال الوزني ان القطاع حقق نسبة نمو بلغت 6 بالمئة خلال العام الماضي،والتي تعد الاقل نموا خلال عشرة سنوات الماضي قابلها ارتفاع في نسبة التعويضات المدفوعة بلغت 8 بالمئة .

وبين ان التامين الالزامي للمركبات يشكل العقبة الاولى في سعي السوق نحو التحسن في نسب الربحية والتطور،اذ من المتوقع ان تتجاز مجموع خسائر الشركات من هذا النوع من التامين 25 مليون دينار،منوها الى ان هذه النتائج استدعت ببعض شركات التامين التخلي عن هذا النوع من التاميني والعدد قابل للزيادة في حال استمرار التشريعات الناظمة له على ما هي عليه والذي يعتلي انواع التامينات الاخرى في السوق الاردني باكبر اقساط السوق وبنسبة 46 بالمئة .

وقال ان الشركة وضمن خططها المستقبلية ستركز على طرح برامج فردية واستقطاب الحسابات الصغيرة والمتوسطة والتي اثبتت بانها الاكثر ربحية والاقل حساسية للظروف الخارجية وبالتالي تحقيق اجمالي اقساط مكتتبة تصل الى 6ر24 مليون دينار وتحقيق عائد استثمار اموال حملة الوثائق ليبلغ 30 الف دينار وتحقيق فائض لحساب حملة الوثائق بمبلغ 178 الف دينار .

واضاف ستستمر الشركة بتنفيذ استراتيجيتها لتحقيق اجر معلوم يصل 035ر30 مليون دينار،ما ينعكس على الهدف المنشود وهو تحقيق ربح لحساب حملة الاسهم في العام الحالي وبنسبة 3ر7 بالمئة من راس مال الشركة “قبل الضريبة “.