اربد :امسية لنبذ الارهاب والتطرف

2016 07 04
2016 07 04

ارهابصراحة نيوز – شارك مئة شاب وفتاة من محافظة اربد في الأمسية المتنوعة الفعاليات التي أقامتها هيئة شباب كلنا الأردن / اربد، وهي إحدى برامج صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية لاستغلال واستثمار أوقات الفراغ عند الشباب من خلال جلسات وحوارات وفقرات متنوعة وهادفة ومنها ندوه حول دور الشباب في مكافحة الإرهاب والتطرف والتي أفتتحها مندوب محافظ اربد محمود السعد مساعد المحافظ والذي تحدث بكلمة اكد فيها ان هدفنا جميعاً تحصين الجبهه الداخلية لاهميتها في المحافظة على أمن واستقرار الاردن، وذلك من خلال تعميق مفهوم المواطنة الذي يتطلب تغليب مصال الوطن على المصالح الاخرى.

واضاف ان الاردن بحكم موقعه الجغرافي ومحيطه الملتهب يتعرض للتهديدات ولكن الاردن صامد ومتماسك رغم كل المحاولات للفائات الضلامية ويعود ذلك الى القيادة الهاشمية التي وهبها الله لهذا الشعب، والشعب الاردني بكافة اطيافه وهم معنيين بالدفاع عن الوطن.

منسق الهيئة في اربد سامر المراشدة رحب الحضور واكد على أهمية ودور المستفيدين والمتطوعين من الهيئة بخدمة وبناء وحماية وطنهم.

وخلال ندوه حول دور الشباب في مكافحة الإرهاب والتطرف تحدث عميد كلية الشريعة في جامعة ال البيت أنس ابو عطا حول حول أهمية مكافحة الشباب لظاهرتي التطرف والإرهاب في المجتمع المحلي وفي مواقع التواصل الإجتماعي، واكد على أهمية مواجهة التطرف من ناحية تربوية وثقافية.

ولتعزيز التعايش والعيش المشترك والمحبة وتقبل الآخر، شارك الحضور بتبادل

وجبة الإفطار الرمضانية الجماعية في ساحة مقر الهيئة وحضرها عدد من المسوؤلين والصحفيين.

وانطلاقاً من الاعتزاز بمنجزات الثورة العربية الكبرى، واحتفالاً بمئوية الثورة نظم المستفيد والمتطوع في الهيئة نور الدين أبو الهيجاء الذي سبق وان شارك بواحد من معسكرات تتبع الثورة العربية الكبرى والذي عقده صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية موخراً، نظم فقرة ثقافية حول الثورة العربية الكبرى من خلال مسابقات مميزه ومتنوعة، ومنح خلالها عدد من الجوائز للفائزين.

مدير عام هيئة شباب كلنا الأردن عبدالرحيم الزواهرة صرح بان فريق الهيئة اربد أصبح من أول وأنشط الفرق على مستوى المحافظات، ومتطلعاً للاستمرار على هذا النهج.

وقال ” انتم أحفاد وصفي التل ” موكداً لهم على أهمية دورهم الحالي والمستقبلي في بناء الوطن والمحافظة على مكتسباته وحمايته، وبين ان شعارات كلنا الأردن وفرسان التغيير وغيرها من الشعارات لم تاتي من فراغ ولها معاني كثيرة وواجبات ودور كبير على المجتمع.

واختتمت الأمسية بمساهمة مجموعة من الحضور بتوزيع نشرات بعدد من المناطق في مدينة اربد لتوعية المواطنين حول الانتخابات النيابية وبالتحديد حول

جداول الناخبين ” اعداد وتنقيح جداول الناخبين ” والية وطريقة الاعتراض على الجداول للراغبين بذلك ضمن المدة القانونية مثل عدم وجود الاسم ضمن القوائم الاولية للناخبين، أو خطا في البيانات او طرا تغيير على مكان الاقامة.