اربع دول تناقش الأزمة السورية في فينا

2015 10 23
2015 10 23

57-8f0صراحة نيوز – يلتقي وزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا والسعودية وتركيا، اليوم الجمعة، في فيينا لإجراء محادثات غير مسبوقة حول الحرب في سوريا التي أصبحت روسيا عنصرا مهما فيها منذ بدأت حملة من الغارات الجوية لدعم حليفها الرئيس السوري بشار الأسد.

ومن المتوقع أن تشهد العاصمة النمساوية طيلة النهار لقاءات بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظرائه الروسي سيرغي لافروف والسعودي عادل الجبير والتركي فريدون سنيرلي اوغلو.

وبعد الظهر سيعقد اجتماعي رباعي مخصص للأزمة في سوريا يشكل سابقة دبلوماسية وإشارة على مدى الاهتمام الدولي لإنهاء النزاع الذي أوقع أكثر من 250 ألف قتيل منذ مارس 2011.

ومن المقرر أن يعقد اجتماع غير مسبوق أيضا بين الولايات المتحدة وتركيا والسعودية في فترة الصباح، يليه لقاء بين كيري ولافروف اللذين يحافظان على قناة اتصال رغم تدهور العلاقات بين بلديهما.

إلا أن مواقف موسكو من جهة وواشنطن وأنقرة والرياض من جهة أخرى، لا تزال متناقضة حول سوريا.

إذ تقود الولايات المتحدة ائتلافا من دول حليفة يشن حملة عسكرية ضد تنظيم داعش ويدعم الفصائل السورية التي تحارب النظام السوري.

في المقابل، أطلقت روسيا الحليف القديم للأسد حملة غارات جوية في سوريا قبل 3 أسابيع بزعم محاربة “الإرهاب” بحسب موسكو، بينما تتهمها واشنطن وحلفاؤها بأنها تسعى فقط لحماية الأسد ونظامه.

وقبل أن يوفد وزير خارجيته إلى فيينا، الخميس، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن “الولايات المتحدة تريد التخلص من الأسد”.

كما ندد بوتين بما اعتبره “لعبة مزدوجة” يمارسها الغربيون مع “الإرهابيين” في سوريا. وكان الرئيس الروسي استقبل الأسد، الثلاثا،ء وأعلن انطلاق “عملية سياسية”.

ويترافق الدعم التاريخي والدبلوماسي غير المشروط الذي تقدمه موسكو إلى دمشق، بتسليم تجهيزات دفاعية ومنذ 30 سبتمبر، بشن أكثر من 800 ضربة جوية ضد “أهداف إرهابية”، بحسب قائد العملية العسكرية الروسية الجنرال اندريه كارتابولوف.

وتشدد واشنطن وحلفاؤها في المقابل على عدم وجود “حل عسكري” للحرب في سوريا، وعلى ضرورة السعي إلى مخرج سياسي.

وبعد أم طالبت الولايات المتحدة دون توقف بالرحيل الفوري للأسد قبل بدء عملية سياسية في سوريا، يبدو أن موقفها قد لان، إذ أقرت في الأشهر الماضية بأن الجدول الزمني قابل للتفاوض.

وخلال قيامه بزيارة الخميس إلى برلين قبل أن يصل خلال المساء إلى فيينا، لم يدع كيري بشكل علني إلى رحيل الأسد، إلا أنه أشار أمام صحافيين إلى أن “الشيء الوحيد الذي يقف في طريق (حل سياسي) هو شخص يدعى بشار الأسد”.

كما تطالب السعودية برحيل الأسد من السلطة، إلا أن وزير الخارجية عادل الجبير قال، الاثنين، إنه يمكن للأسد البقاء في السلطة إلى حين تشكيل حكومة انتقالية.

كما أن تغييرا طرأ على الموقف التركي للمرة الأولى الشهر الماضي للحديث عن “إمكانية” حصول عملية انتقالية بوجود الرئيس السوري.

ولم تتم دعوة إيران الحليف القوي الآخر لسوريا إلى الاجتماع في فيينا، إلا أن كيري ألمح، الخميس، إلى أن إيران وعلى غرار الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا “موافقة” على مبدأ حل سياسي في سوريا.