ارتفاع الاستثمارات الأجنبية في البلدان النامية

2013 11 01
2013 11 01

265صراحة نيوز –  نيويورك -رصد –  ذكر مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) أن حجم الاستثمارات الأجنبية في البلدان النامية والاقتصادات التي تمر بمرحلة انتقالية ارتفع إلى 745 مليار دولار في النصف الأول من العام الحالي بزيادة بلغت نحو أربعة في المائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وتشير نشرة تشرين اول للأونكتاد “رصد اتجاهات الاستثمار العالمي” إلى أن البلدان النامية والاقتصادات الانتقالية استوعبت حصة قياسية، تقدر بما يقرب من 60 في المائة، من التدفقات الأجنبية العالمية المباشرة خلال هذه الفترة، في حين تراجعت التدفقات إلى البلدان المتقدمة.

ويوضح التقرير أن عمليات الاندماج والاستحواذ عبر الحدود والأرباح المدورة الكبيرة في الشركات الأجنبية، بدلا من الاستثمار في الأصول الإنتاجية الجديدة في الاقتصادات الناشئة، كانت القوة الدافعة وراء نمو الاستثمار العالمي الأجنبي المباشر.

ووفقا للتقرير،الذي نشره مركز انباء الامم المتحدة كان الدافع وراء الزيادة في الاقتصادات النامية والانتقالية، عمليات استحواذ في أميركا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي، فضلا عن تدفقات قياسية في روسيا.

وعلى الرغم من تراجع التدفقات إلى البلدان النامية في آسيا، لا تزال المنطقة تستوعب أكثر من نصف الاستثمار الأجنبي المباشر الموجه إلى الاقتصادات النامية كمجموعة، وربع تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي.

وتقول الأونكتاد أن التراجع في الدول المتقدمة يرجع أساسا إلى انخفاض في الوضع الاقتصادي في البلدان المضيفة الرئيسية بما في ذلك الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، باستثناء المملكة المتحدة، حيث يستمر اتجاه جذب الاستثمار الأجنبي المباشر في الصعود، وأصبحت أكبر متلق في العالم للاستثمار الأجنبي المباشر في هذه الفترة.

وتشير تقديرات النشرة إلى أن مستوى تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في 2013 سيبقى قريبا من مستوى 2012، على الرغم من بعض التحسن في أوضاع الاقتصاد الكلي في الاقتصادات المتقدمة ، وبالإضافة إلى المخاطر المرتبطة بمنطقة اليورو وما يسمى ب “الهاوية المالية” في الولايات المتحدة، فقد يؤثر الانتقال إلى نمط نمو أبطأ في بعض الأسواق الناشئة، وضعف الطلب الاستهلاكي في الدول المتقدمة سلبيا على تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر هذا العام.