ارتفاع حجم الشكاوي بحق شركات الاتصالات بنسبة 24%

2015 12 27
2015 12 28

8999_copyصراحة نيوز – كشفت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات أخيرا عن ارتفاع عدد الشكاوى التي استلمتها من قبل مواطنين حول خدمات وشركات الاتصالات العاملة في السوق المحلية بنسبة 24 % خلال العام الحالي مقارنة مع السابق. وذكرت البيانات الرسمية الصادرة عن الهيئة أنها استقبلت منذ بداية العام الحالي حتى تاريخ 22 كانون الأول (ديسمبر) حوالي 4099 شكوى رسمية من قبل مواطنين كان معظمها حول خدمات الخلوي والإنترنت. ويشار إلى أن الأرقام سابقة الذكر تمثّل الشكاوى الرسمية التي يبثها مستخدمون لخدمات الاتصالات في السوق المحلية، فيما يبقى هنالك جزء غير ظاهر من الشكاوى التي يعالجها المشترك مع الشركة المعنية بدرجات وحلول متفاوتة، فيما يفضل عدد من المستخدمين عدم التقدم بشكوى للشركة وحتى الهيئة، وذلك لأسباب مختلفة؛ منها قناعة المشترك بأن لا فائدة من الشكوى للشركة او للهيئة، أو عدم وعي ومعرفة المشترك بأن هنالك جهة من الممكن أن تحفظ حقه بالحصول على خدمات اتصالات بمستوى وجودة معينة كهيئة تنظيم قطاع الاتصالات. وأظهرت احصاءات هيئة الاتصالات أنها قامت بحل 40 % من الشكاوى التي استقبلتها خلال العام الحالي أي حوالي 1644 شكوى فيما يجري العمل على حل باقي الشكاوى الاخرى. كما اظهرت البيانات أن عدد الشكاوى على الهاتف الخلوي بلغ خلال العام الحالي حوالي 2280 شكوى رسمية تشكل نسبة تصل إلى 56 % من اجمالي اعداد الشكاوى التي استقبلتها الهيئة من مواطنين خلال العام الحالي. واشارت الاحصاءات الى ان عدد شكاوى الإنترنت بلغ حوالي 1477 شكوى رسمية تشكل نسبة تصل إلى 36 % من اجمالي اعداد شكاوى الاتصالات. ويأتي ذلك في وقت تظهر فيه آخر البيانات الرسمية زيادة اعتماد الناس على خدمات الخلوي اذ بلغ عدد اشتراكات الخلوي حوالي 13 مليون اشتراك، فيما بلغ عدد مستخدمي الإنترنت حوالي 6.3 مليون مستخجم يعتمدون على أكثر من 2 مليون اشتراك انترنت. ويؤدي التنافس بين شركات الاتصالات دورا في زيادة اعداد الشكاوى، وذلك مع تزاحم العروض المتنوعة التي تطلقها الشركات بين الحين والآخر، وبالتالي ازدياد أعداد المشتركين في تلك العروض، وعدم قيام المشتركين بالإطلاع والاستفسارعلى كافة تفاصيل تلك العروض ومعرفتها بشكل جيد قبيل الاشتراك، الأمر الذي قد يؤدي إلى تفاجؤ المشترك بالخدمة المقدمة والتي قد لا تتوافق مع احتياجات المشترك من تلك العروض وكانت دراسة لمجموعة “المرشدون العرب” – المتخصصة في دراسات اسواق الاتصالات والإعلام العربية ؛ أظهرت أن سوق الخلوي الأردنية كانت العام الحالي ثاني أكثر سوق تنافسية بعد السوق السعودية على مستوى المنطقة العربية.