ارفع رأسك ، وشمّر عن ساعديك !

2015 06 23
2015 06 23

dr.yaqoob (1)في مقالين سابقين ، تناولت مسألة الثقة بالذات كشرط للاعتماد على الذات ، ثم فسرت الفرق بين الاعتماد على الذات ، والاكتفاء الذاتي ، ثم رأيت من المناسب أن أتحدث عن عناصر الاعتماد على الذات ، والتي اعتقد أنها تتمثل في الموارد البشرية ، والموارد الطبيعية ، والإدارة والتخطيط .

ومرة أخرى أعيد طرح السؤال ، هل تكفي مواردنا البشرية لكي نحقق الاكتفاء الذاتي ؟ ستكون الإجابة العاجلة لا ، بدليل هذا العدد الكبير من العمالة الوافدة التي تعمل في جميع القطاعات الإقتصادية ، وحتى في الدوائر الحكومية ، ولكن حين تصبح للدولة خطة مدروسة لمعالجة هذا الوضع فهو سيتغير حتماً ، ولا يعني ذلك التخلي عن كل العمالة الوافدة ، ولكن زيادة نسبة الأردنيين في مجالات العمل والإنتاج .

ففي بلد تشكل فيه الوظيفة العامة الهدف المنشود لمعظم القوى البشرية الشابة ، بغض النظر عن تحصيلها العلمي ، يجب الاعتراف بوجود أزمة في الثقافة السائدة ، التي نكاد ننفرد بها بين الدول المحيطة ، بالنظر إلى واقعنا الاقتصادي والاجتماعي ، والأسوأ من ذلك أن العائد المادي للوظيفة العامة متدن ، بحيث يضع المجتمع الوظيفي في الحد الأدنى من الطبقة الوسطى ، أو الحد الأعلى من الطبقة الفقيرة !

يمكننا أن نتصور تأثير ذلك على الوضع الاجتماعي حين نعرف أن عدد موظفي القطاع العام بين موظف عامل ومتقاعد يصل إلى 600 ألف موظف ، يرتبط بهم أربعة أضعاف من الأبناء والبنات ، الذين يشقون طريقهم عبر مراحل التعليم مثقلين بالعوز وتواضع الطموح ، وربما عدم الثقة بالحصول على وظيفة ، كما هي حال قائمة الانتظار الطويل لدى ديوان الخدمة المدنية . قد نرى الحال أفضل قليلاً لدى القطاع الخاص ، نتيجة الفارق في مستويات التأهيل والمهارات الإضافية ، وساعات العمل الحقيقية ، وغيرها من العوامل المرتبطة بطبيعة أداء ذلك القطاع ، ولكن هل يستوعب القطاع الخاص كل من تتوفر فيه شروط التميز من خريجي الجامعات أو المعاهد الأردنية ؟ الجواب معروف إذا أخذنا في الاعتبار خريجي الجامعات الأجنبية من الطلبة الأردنيين !

ما هو الحل إذاً ؟ الحل يكمن في إعادة النظر في كل السياسات المتبعة في تأهيل القوى البشرية ومواءمتها بحاجات السوق أو ما درجنا على تسميته بمتطلبات التنمية ، أي يجب أن يكون هدفنا هو السعي إلى توظيف القوى البشرية لتحقيق أحد عناصر الاعتماد على الذات .

فإذا كانت رسالة جلالة الملك عبدالله الثاني إلى الأردني واضحة في خطابه الأخير”ارفع رأسك ” تعني الثقة بالذات ، فإن التشمير عن السواعد لعمل الأردنيين في جميع القطاعات – بعيداً عن ثقافة العيب التي تدفع قطاعات عريضة من القوى البشرية الأردنية للعزوف عن كثير من المهن والخدمات – يعني الخطوة الأولى نحو الاعتماد على الذات، وليكون الجواب الشافي ، نعم نستطيع أن نعتمد على أنفسنا لو أردنا ! الدكتور يعقوب ناصر الدين