اسبانيا يواصل تقدمه في موتديال الاردن 2016

2016 10 12
2016 10 12

Untitled 4صراحة نيوز – واصلت أسبانيا “وصيفة 2014” زحفها نحو المنافسة على اللقب من جديد عندما تمكنت من الفوز على المانيا “بطلة أوروبا” بنتيجة (2-1) في ثاني مباريات ربع النهائي من بطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة الاردن 2016 FIFA. وبذلك سنتنظر الأسبانيات الفائز من مواجهة اليابان وغانا لمعرفة المنافس في نصف النهائي.

بدا واضحا أن المنتخب الأسباني أراد بعثرة أوراق منافسه ولذلك سارع للهجوم والضغط عليه، ولكي ينال ما يريد تقدمت عملاقة دفاعه ناتاليا راموس لترتقي عاليا للكرة الركنية التي عكستها باولا فيرنانديز وتسددها بذكاء بعيدا عن متناول الحارس ليوني دويجي، هدف أسبانيا الأول (9).

حاولت الألمانيات العودة للقاء، وإثر عدة تمريرات سريعة تمكنت جانينا مينجي من التواجه مع الحارس، لكن نويليا راموس خرجت بالوقت المناسب وأوقفت الخطر. وبعدها وقف القائم الايمن مع صاحبته، عندما ارتدت تسديدة مباشرة أطلقتها جيوليا جوين من خارج المنطقة.

في الجهة المقابلة بدا أن الحارس الألماني ليوني دويجي تعيش وقتا غير جيد، فبعد أن اهتزت شباكها لم تحسن تقدير بعض المواقف، كادت كرة ماكرة من سيلفيا روبيو أن تباغتها بعد أن كانت متقدمة، لكنها سقطت على الشباك العلوية. ثم لم تحسن إبعاد الكرة العرضية فقدمتها على طبق من فضة أمام لايا أليكساندري، لكن هذه الأخيرة سددتها بتسرع فوق المرمى.

وفي لحظة انشغال الالمانيات بالبحث عن منافذ لاختراق دفاع منافسه، انتُزعت الكرة وسط الملعب، ومررت سيلفيا روبيو في العمق خلف كارولين سييمس التي اعتقدت أن زميلتها لوني ستسيطر على الموقف، إلا أن إيفا نافارو انطلقت “كالسهم” لتحصل على الكرة في اللحظة القانلة وتسدد في المرمى المشرع، هدف أسبانيا الثاني (37). وعبثا جربت كلارا بوهل هز الشباك من تسديدة ماكرة أطلقتها من الجهة اليمنى مرت بجانب المرمى بقليل، قبل نهاية الشوط الأول.

عادت الألمانيات بنوايا هجومية واضحة في الحصة الثانية، لتبدأ الخطورة تطل برأسها بشكل متواصل نحو مرمى نويليا راموس التي تنبهت لتسديدة ماكرة أرسلتها جيوليا جوين من ركلة مباشرة في الجهة اليسرى، اتجهت للمرمى لكن نويليا أخرجتها للركنية.

وحاولت القائد جانينا مينجي تسديد الكرة إلا أنها خجرت بطريقة غير مركزة لكن الحظ كاد يقف معها عندما طارت نحو المرمى إلا أن العارضة رفضت هز الشباك. ومع اللحظات الأولى لمشاركتها سددت البديل لينا أوبيردور من خارج المنطقة مرت بجانب القائم.

وتواصل النهج الألماني عبر التسديدات التي بدت أنها الخيار الأفضل لهن، فسددت كلارا بوهل كرة قوية مرت بجانب القائم بقليل، وهو ذات المكان التي مرت منه كرة جوليا القوية. وافلحت هجمات المانيا في اللحظات الأخيرة من اللقاء عندما لعبت فانيسا زيجلير كرة رأسية ارتدت من القائم لتتابعها لينا أوبيردورف في الشباك (90+4).