استقالة المجالي فرصة لاجراء تعديل على الحكومة

2015 05 19
2015 05 19

19725.imgcacheصراحة نيوز – يرى مراقبون ان استقالة وزير الداخلية السابق حسين المجالي ُتمثل فرصة ليقوم رئيس الحكومة الدكتور عبد الله النسور باجراء تعديل طفيف على اعضاء الفريق الوزاري في ضوء عدم الرضى بعض القطاعات على مجموعة من وزراء الخدمات والفريق الاقتصادي والذي من شأنه ان يطيل عمر الحكومة ويضع حدا لحملات الترويج التي اشتدت مؤخرا برحيلها وتكليف رئيس وزراء اسبق بتشكيل حكومة جديدة على اعتبار انه ” لم يأخذ فرصته ” .

المراقبون استندوا في تحليلاتهم على النهج الملكي في تشكيل الحكومات الذي بدأ مع تشكيل النسور لحكومته الثانية والذي ارتكز في المرة الماضية على المشاورات النيابية كخطوة أولى وصولا للحكومات البرلمانية وهو الأمر الذي يستدعي أولا انجاز قانون جديد للانتخابات النيابية ما يؤشر الى ان رحيل الحكومة الحالية مرتبط مع رحيل مجلس النواب .

وفي هذه الحالة فان اجراء تعديل على اعضاء الفريق الوزاري الحالي يبقى الاقرب من رحيل الحكومة وهي فرصة لكي يتخلص النسور من الوزراء الذين لا يحظون بارتياح الشارع الاردني وممن علت اشارات واضحة الى استثمارهم لمناصبهم وخروجهم على قيم العدالة في التعامل وبخاصة في مجال التعينيات وقد ثبت حراك البعض لغايات خوضهم الانتخابات النيابية المقبلة .

وأما بالنسبة لحقيبة وزارة الداخلية التي تعتبر لدى المواطنين من اهم الوزارات فيرى المراقبون ان اختيار من يتولاها سيخضع لمجموعة من الاعتبارات اهمها حضوره الشعبي وقدرته على اتخاذ القرارات ومن هنا قد يكون صاحب الحظوة احد وزرائها السابقين القادر على التعامل مع معطيات المرحلة .

المعلومات المتسربة تؤكد حرص المرجعيات على حسن اختيار الوزير وايجاد حل مناسب للمنظومة الأمنية وقد يقتضي واقع الحال دمج مؤسستي الأمن العام وقوات الدرك في جهاز واحد كما كان الأمر  سابقا .