استمرار معاناة المواطنين في قطاع غزة من انقطاع الكهرباء

2015 08 24
2015 08 25

55b3bdd37f101صراحة نيوز – أمينة زيدان – حذرت العديد من الهيئات المعنية في حقوق الانسان في قطاع غزة ، من تفاقم الأوضاع الإنسانية من جراء استمرار أزمة انقطاع التيار الكهربائي ومن تداعياتها على مجمل الاوضاع الانسانية لسكان قطاع غزة.

ولا تزال مشكلة انقطاع الكهرباء المستمرة منذ أكثر من ثماني سنوات تشغل بال المواطنين الغزيين، فقد كتب القدر على مليون و800 ألف فلسطيني في قطاع غزة أن يعيشوا بدون كهرباء لساعات طويلة ، قد تصل احيانا الى أكثر من 12 ساعة متواصلة .

وعبرت هذه الهيئات ، عن قلقها العميق إزاء المعاناة الشديدة التي يواجهها المواطنون في قطاع غزة بسبب استمرار انقطاع التيار الكهربائي، والآثار الوخيمة لتلك المشكلة على كافة تفاصيل حياة المواطنين في القطاع .

وأشارت تلك الهيئات إلى المعاناة الشديدة التي تصيب المواطنون من جراء شراء الوقود لتشغيل مولداتهم البيتية كبديل للحصول على الكهرباء، في ظل تزايد معدلات الفقر والبطالة، والمخاطر الصحية الناجمة عن عوادم هذه المولدات، وتكرار الحوادث المميتة التي تصاحب استخدام وسائل بديلة لانقطاع التيار الكهربائي، اضافة لتأثير انقطاع الكهرباء على إمدادات المياه ومياه الشرب وخدمات الصرف الصحي والخدمات التعليمية والخدمات الاقتصادية والاجتماعية ، والمعاناة النفسية بالغة القسوة والخطورة التي أصابت سكان القطاع وخصوصاً الأطفال والنساء نتيجة الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي.

ورأت تلك الهيئات أن المسؤولية تقع في المقام الأول على السلطة الحاكمة والمسيطرة في قطاع غزة بموجب أحكام القانون الدولي الذي يلزم السلطة الحاكمة بتوفير السلع والخدمات الأساسية للسكان المدنيين.

ويتردد بين الناس في قطاع غزة الان شعار الشعب يريد الكهرباء ، كرد على سياسة حركة حماس الممنهجة في التسبب في حرمان سكان قطاع غزة من الكهرباء ، في نفس الوقت الذي يوفر فيه الجناح العسكري لحركة حماس التيار الكهربائي ” 3 فازه ” لمئات الانفاق الارضية وعلى مدار 24 ساعة .

وعند دخول السولار المخصص لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة تسرق منه كميات كبيره ، وعندما تبدأ محطة الكهرباء بانتاج الكهرباء تذهب كميات كبيرة من الكهرباء لتلك الانفاق ولا تصل للسكان المدنيين الذين ينتظرون بالدور وصول الكهرباء لبيوتهم .

واشتدت أزمة انقطاع الكهرباء هذه الأيام، في ظل موجة الحر الشديد التي تجتاح المنطقة ، وبات المواطن الغزي يعاني الأمرين نتيجة انقطاع التيار الكهرباء حيث لا يمكن استخدام أي نوع من أجهزة التبريد أو التكيييف في ظل انعدام الكهرباء .

المواطنون ومن مختلف الشرائح الشعبية في قطاع غزة يتبادلون التغريدات والتعليقات الساخرة على شبكة التواصل الاجتماعي في موضوع انقطاع الكهرباء ، ويزعمون بان حركة حماس تستثمر ملايين الدولارات في حفر وصيانة الانفاق الأرضية وتنسى القيام بابسط واجباتها التي يفرضها عليها القانون الدولي للوفاء باحتياجات السكان المدنيين بوصفها السلطة الحاكمة في قطاع غزة .