اسرائيل تنشر فرقة عسكرية واسعة في الجولان

2013 07 10
2013 07 10

94قرر رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس استحداث فرقة عسكرية واسعة ثانية مكونة من عدة ألوية ونشرها في هضبة الجولان، لصد أي هجوم قادم من الجانب السوري وتحديدا في منطقة الخط الفاصل بين اسرائيل وسوريا.

وحسب صحيفة هآرتس في عددها الصادر اليوم الأربعاء، ستكون هذه الفرقة العسكرية التي أطلق عليها فرقة ” عصبة خط النار ” مسؤولة عن منطقة الجولان من الناحية الميدانية اللوجستية. ضمن توجه لــتحديث بنية القيادة والسيطرة الخاصة بالجيش الإسرائيلي في الجولان التي بدأت تتحول إلى جبهة نشطة بسبب الحرب الأهلية في سوريا.

وتنتشر اليوم في الجولان فرقة عسكرية واحدة هي الفرقة 36، وهي احدى فرقتين نظاميتين مدرعتين في الجيش الإسرائيلي، وتعدّ الفرقة الأكبر على الإطلاق فيه. والفرقة المذكورة مسؤولة في أوقات السلم عن منطقة الجولان بأكملها وصولاً إلى السياج الحدودي الفاصل بين المنطقتين المحتلة والمحررة، ويخضع لإمرتها كل من لواء جولاني وألوية مدرعات في الخدمة النظامية والاحتياطية، إضافة إلى فوج مدفعي ووحدات إضافية.

وتكلّف خطة نشر فرقة ” عصبة خط النار ” في الجولان نحو نصف مليون دولار، وهو المبلغ الذي قد يجد الجيش الإسرائيلي صعوبة في تأمينه في ظل الاقتطاعات من موازنته.

وكان غانتس واجه اعتراضات من قبل أعضاء في هيئة أركان الجيش ممن يعتقدون بأن الفرقة 36 تكفي لمواجهة التهديدات المتشكلة.

ومن الجدير بالذكر أن جيش الاحتلال الإسرائيلي قام بالعديد من الاجراءات خلال العامين الماضيين من أجل التكيف مع التحديات التي فرضتها جبهة الجولان في أعقاب الوضع السوري الداخلي المتأرجح. حيث عمل على تحديث قواعد الاشتباك وبناء سياج حدودي ورفع مستوى التأهب والانتشار.