“اسرة القلم” تكرم مبدعين من أبناء الحركة العمالية النقابية

2013 05 06
2013 05 06

 كرم نادي أسرة القلم الثقافي في الزرقاء عددا من أبناء الحركة العمالية النقابية خلال الاحتفال الذي نظمه مساء أمس بمناسبة يوم العمال . وتحدث رئيس النادي المحامي عماد ابو سلمى عن الحركة العمالية، واسلوب التعاطي مع العمال، مبينا أن رأس المال يستغل العمال بشكل غير منطقي. وأشار الى معاناة العمال من ضنك وتحكم أرباب الأعمال، مؤكدا ضرورة تفعيل القوانين والتشريعات التي تنصف العمال وتقف الى جانبهم، كما بين أن الثقافة بمفهومها الواسع هي ثقافة الفئة المهمشة من الناس والتي تواجه تحديات الحياة بإرادة واصرار على نيل الحقوق. وقال رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال الأسبق مقبل المومني، ” ان الاتحاد العام لنقابات العمال الآن أصبح أداة بيد خصوم العمال ونقاباتهم، حيث تم وضع اشتراطات وقيود على الانتساب والانتخاب والترشح لعضوية الهيئات الادارية لنقابات العمال، وتم التغاضي عن كل الاشكاليات الجسيمة والأخطار والقضايا الملحة والمهمة للعمال كالبطالة وتنظيم سوق العمل” . واشار الى أن تمرير بعض قوانين وتشريعات العمل في قانون العمل والضمان الاجتماعي، افقد العمال حقهم المشروع في توفير الحماية من الفصل والعزل، وفقدوا احساسهم في توفير الحماية الاجتماعية لهم في شيخوختهم وعجزهم ومرضهم . وتطرق الى تحديات الحركة العمالية المتمثلة في مشاكل الفقر والبطالة وتدني الأجور وانخفاض الحد الادنى للأجور عن مستوى خط الفقر المدقع، وأخطار العمالة الوافدة، مبينا أن عدد الوافدين العاملين في الاردن بشكل قانوني يبلغ 286 الف وافد فقط من بين أكثر من نصف مليون عامل وافد . وأكد أن الطبقة العمالية تقف مع جميع القوى الاجتماعية في وجه التحالف المعادي للعمال دفاعا عن حقوقها ومكاسبها، وتنادي من أجل اصدار قانون عمل يحمي العمال ويصون حقوقهم ويحميهم من الفصل التعسفي، وكذلك اعادة النظر في قانون الضمان الاجتماعي وفي معادلة التقاعد وربط الرواتب بنسب التضخم، وتوسيع مظلة شمول العمال بالتأمين الصحي والتأمين ضد البطالة . بدوره قال نائب رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال الأسبق جمال التميمي، “ان القوانين الناظمة اضعفت العمل النقابي، مبينا أن هناك من يعمل 17 ساعة دون توفير الحماية الاجتماعية له، حيث أصبح العمل النقابي يستفيد منه أشخاص وصلوا الى مستويات عليا ، اذ يتقاضى البعض رواتب عالية رغم عدم كفاءتهم لإدارة العمل النقابي وعدم صلاحيتهم لذلك” . واشتمل الحفل الذي حضره جمع غفير من الكتاب والمثقفين وأبناء الحركة العمالية والنقابية، على فقرة فنية غنائية للفنان الملتزم ناصر ناصر، الذي غنى للعمال وللوطن.